Widgets Magazine
18:47 23 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    الرئيس الفلسطيني محمود عباس

    قبل إعلان "صفقة القرن"... أكاديمي مصري لـ"سبوتنيك": القمة المصرية - الفلسطينية تسعى لإيجاد مواقف عربية ثابتة

    © AFP 2019 / ASHRAF SHAZLY
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01

    قال الدكتور طارق فهمي، أستاذ العلوم السياسية في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، إن "هناك جملة من القضايا ستناقشها القمة المصرية - الفلسطينية اليوم، جزء منها مرتبط بما سيدور في الجامعة العربية، في إطار لجنة المتابعة.

    وأوضح فهمي أن لجنة المتابعة ستعمد على تفعيل القرارات الخاصة التي صدرت في أعقاب قمة تونس، وما سيتبعها من تطورات شهدتها الساحة الفلسطينية الإسرائيلية مؤخرًا، خاصة بعد تشكيل الحكومة الإسرائيلية، وحكومة محمد اشتية.

    وأضاف فهمي في حديثه مع برنامج "عالم سبوتنيك"، المذاع عبر أثير"سبوتنيك"، قائلًا "القمة تسعى لإيجاد مواقف عربية ثابتة ومستقرة مع قرب إعلان الإدارة الأمريكية عن مشروع التسوية، المعروف إعلاميًا بصفقة القرن؛ تخوفًا من ردود  فعل أمريكية في هذا التوقيت، فهناك رفض فلسطيني لهذا المشروع قبل إعلانه، وقد ناشد المبعوث الأمريكي للسلام، الرئيس الفلسطيني الانتظار حتى الإطلاع على النسخة الأخيرة من المشروع، ولكن لا يُعتقد أن الجانب الفلسطيني سيستجيب".

    وحول طبيعة رد الفعل العربي المتوقع على مشروع ترامب للسلام، تحدث طارق فهمي، أستاذ العلوم السياسية، والمتخصص في قضايا الصراع العربي الإسرائيلي، بأن "هناك مساعي فلسطينية لتوسيع نطاق الوساطة، وضم الجانب الروسي في هذا الإطار، وهناك حرص فلسطيني عربي على استدعاء الدور الروسي، وقد قدم الروسي ما عرف بمؤتمر موسكو لسلام الشرق الأوسط، وبالتالي روسيا ليست غائبة عن المشهد، بل موجودة منذ سنوات، وكانت أحد رعاة عملية السلام في مدريد، مطلع التسعينيات".

     

    انظر أيضا:

    فلسطين: غرينبلات يكشف حجم مؤامرة ما تسمى "صفقة القرن"
    غرينبلات: صفقة القرن لن تشمل منح أرض من سيناء المصرية للفلسطينيين
    صحيفة: مسؤولون يقولون "صفقة القرن لن تتم"... دولتان تفسدان خطة ترامب
    كوشنر: "صفقة القرن" ستعلن بعد شهر رمضان
    هل تشمل "صفقة القرن" إنشاء دولة فلسطينية
    "واشنطن بوست": صفقة القرن تلغي إقامة دولة فلسطينية ذات سيادة
    الكلمات الدلالية:
    صفقة القرن, روسي, الإدارة الأمريكية, فلسطين, الشرق الأوسط, روسيا, عباس, فلسطين, تونس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik