12:30 23 مايو/ أيار 2019
مباشر
    العلم السوداني

    قيادي بإعلان قوى الحرية والتغيير: المجلس العسكري لم يقتنع بعد بتسليم السلطة في السودان

    © AFP 2019 / ASHRAF SHAZLY
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    اعتبر القيادي في إعلان قوى الحرية والتغيير السوداني صديق يوسف، أن المجلس العسكري الانتقالي غير مقتنع بتسليم السلطة، وأنه لا يقوم باعتقال رموز الفساد بقدر ما يقوم بعملية تصفية حسابات.

    الخرطوم — سبوتنيك. وقال يوسف، في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك" اليوم الأحد:

    "المجلس العسكري الانتقالي في السودان لم يقتنع بعد بتسليم السلطة، ولم يعتقل بعد رموز الفساد"، معتبراً أن عمليات الاعتقال الجارية الآن ليست سوى "تصفية حسابات".

    وأردف: "من أصدر قرار ضرب المعتصمين بالنار أيام البشير هم قيادات المجلس العسكري الآن".

    يذكر أن المجلس العسكري الانتقالي يدير شؤون السودان منذ الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير قبل أيام.

    وأكد يوسف على أن جهاز القضاء السوداني سيقوم بمحاكمة البشير، مشيرا إلى أن الفترة الانتقالية ستشهد مراجعة جميع الاتفاقيات التي وقعها السودان والانسحاب من حرب اليمن فضلا عن إعادة تشكيل الجيش السوداني ليكون جيشا واحد.

    وشدد يوسف على أن كل حزب شارك في حكومة البشير سيكون خارج المعادلة السياسية في المرحلة الانتقالية، وأكد أن "المجلس السيادي المدني المرتقب إعلانه لن يكون له رئيس بل مجموعة قيادية مهمتها سيادية وليست تنفيذية".

    وتابع موضحا: "المجلس السيادي سيشمل ممثلين عن الأقاليم السودانية وممثلين عن الأحزاب السياسية".    

    ووفقا له فإن الحكومة السودانية المقبلة ستكون صغيرة وتشكل من 15  إلى 20 وزيرا فقط منوها إلى أنه تم وضع برنامج أطلق عليه "سياسات بديلة" لحكم البلاد وسيشمل دستور انتقالي.

    الكلمات الدلالية:
    قوى إعلان الحرية والتغيير, المجلس العسكري الانتقالي, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik