Widgets Magazine
10:25 26 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    رجل يحتج على تعيين الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح ويطالب بإجراء تغييرات جذرية في النظام السياسي في الجزائر العاصمة

    محلل سياسي: ملفات الفساد ستطول كبار رجال الأعمال في الجزائر

    © REUTERS / RAMZI BOUDINA
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10

    قال الدكتور إسماعيل خلف الله، المحلل السياسي الجزائري، إن الحراك الجزائري سيستمر حتى تحقيق كل المطالب.

    وأضاف في تصريحات خاصة إلى "سبوتنيك"، اليوم الثلاثاء، أن التطورات التي حدثت في الشارع الجزائري، دفعت نحو المطالبة بضرورة فتح ملفات الفساد ومحاسبة المتورطين فيه.

    وتابع: "أن رحيل الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لم يحل الأزمة، خاصة في ظل بقاء "منظومة الفساد"، التي حركت ملفاتها في الوقت الراهن، كما حصل بعض رجال الأعمال على القروض الخيالية بعملة الجزائر، أو العملات الأخرى، وكذلك فيما يتعلق بالمشروعات الكبيرة، وقد كونوا ثروات طائلة، من خلال الامتيازات التي حصلوا عليها طوال السنوات الماضية".

    وأشار إلى أن بعض المتورطين في الفساد كانوا يتعاملون كوسطاء لمؤسسات أجنبية.

    وشدد على أن استمرار التظاهرات في الشارع الجزائري، يرتبط بتغيير المنظومة كاملة، في ظل المطالبة بعدم إشراف المنظومة الحالية على الانتخابات المقبلة، وأن رحيل الباءات الثلاث هو أحد الشروط التي لن يتنازل عنها الشارع.

    وأشار إلى أن المنظومة الحالية التي تتحكم في المشهد هي ضمن نظام الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، وأن الشارع لن يتراجع عن التظاهرات، ما لم يتم محاسبة الفاسدين وتقديمهم للعدالة والاستجابة لكافة المطالب.

    وألمح إلى أن الرهان على أن شهر رمضان سيحد من التظاهر، قد تكون خاطئة، وأن الجزائريين لن يتراجعوا عن المسيرات السلمية حتى في شهر رمضان، وان تظاهرات الطلبة وكل الفئات مستمرة حتى تحقيق المطالب.

    وكان  تلفزيون النهار الجزائري، قال إن خمسة مليارديرات جزائريين مثلوا أمام المحكمة يوم الاثنين الماضي، لمواجهة اتهامات من وكيل الجمهورية (النائب العام) عقب اعتقالهم في إطار تحقيق في قضايا فساد.

    وأضاف تلفزيون النهار أن الخمسة هم أسعد ربراب، الذي يعتبر أغنى رجل أعمال في الجزائر، وأربعة أخوة من عائلة كونيناف التي يُعتقد بأن علاقة وثيقة تربطها بالرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

    انظر أيضا:

    اللجنة المركزية للحزب الحاكم في الجزائر تسحب الثقة من الأمين العام
    القضاء العسكري في الجزائر يلاحق قائدين عسكريين سابقين بتهمة تبديد أسلحة وذخيرة
    تعيين محافظ جديد بالنيابة لبنك الجزائر
    بين المقاطعة والاعتقالات والجنرال الغامض... الجزائر إلى أين
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الجزائر, الفساد الحكومي, الحكومة الجزائرية, عبد العزيز بوتفليقة, الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik