Widgets Magazine
10:33 13 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    البشير يستقبل مبارك في الخرطوم

    بعد 24 عاما... الكشف عن تدبير "البشير" لاغتيال حسني مبارك (فيديو)

    © AP Photo / Abd Raouf
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    245
    تابعنا عبر

    قال رئيس مكتبة الإسكندرية في مصر، إن الرئيس المعزول عمر البشير كان أكثر الحكام عداء لمصر.

    وأكد مصطفى الفقي، أن البشير "لم يكن يعلم العلاقة التاريخية بين مصر والسودان، وكان أكثر حكام السودان عداءً لمصر، وتفنن في إعدام أي وجود مصري في السودان".

    وتابع الفقي الذي عمل مستشارا سياسيا لرئيس مصر الأسبق محمد حسنى مبارك، أن نظام البشير هو "من من دبر محاولة اغتيال الرئيس الأسبق حسني مبارك في أديس أبابا".

    وأكد الفقي في لقاء تلفزيوني له أن "الشعب السوداني شعب عريق وديمقراطي ومتدين، ولديه حساسية من التدخلات الخارجية داخل بلاده، فضلًا عن أنه واعي سياسيًا بدرجة كبيرة، لافتًا إلى أن السودان ليست بلدا فقرًا ولكن هناك سوء إدارة لموارده".

    وأشار الفقي إلى أن "أمريكا من القوى الفاعلة في السودان، كما أن دول الخليج وروسيا لها تأثير في الخرطوم".

    وأوضح أن تركيا فقدت حليفا في المنطقة بعد الإطاحة بعمر البشير.

    ورأى الفقي أن الاقتلاع الكامل لنظام البشير يحتاج بعض الوقت، ومهلة الـ3 أشهر غير كافية لترتيب أوضاع السودان، وأكد "نحن مع وجود حكومة مدنية في السودان ولكنها تحتاج إلى قائد، وأحد التصورات السليمة وجود تمثيل للقوات المسلحة في المجلس الانتقالي".

    وأكد أن كل ما يحدث في السودان ينعكس على مصر، ولابد من الاهتمام بذلك، خاصة أن هذه الأحداث جاءت بالتزامن مع رئاسة مصر للاتحاد الأفريقية.

    تفاصيل محاولة اغتيال مبارك كما حكاها بنفسه

    وفي عام 1995 تعرض الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك إلى محاولة اغتيال في العاصمة الإثيوبية، أديس أبابا، حيث كان في طريقه لحضور القمة الأفريقية، وهو ما أدى به للعودة إلى القاهرة فورا، بعد أن تمكن حرسه الشخصي من إنقاذه من الاغتيال، الذي وصفه مبارك بعد العودة بمحاولة من "شوية رعاع".

    وعقد مبارك فور عودته مؤتمرا صحفيا قال فيه "بدايات الموضوع كانت بعد الهبوط إلى مطار إثيوبيا، ودارت الأحاديث حول تأخر الحراسة الإثيوبية المرافقة لموكبى، ورفضهم اصطحاب حراستي للطبنجات الخاصة بهم لكن حراسى خبؤوها، وانطلق الموكب نحو مقر القمة، بعدها قامت سيارة زرقاء بسد الطريق، وترجل مجموعة من الأشخاص وفتحوا النيران على سيارتي لكن حراستي أخذت أماكنها".

    وأضاف مبارك: "وجدت طلقتين أصابوا السيارة لكنهما لم ينفذا، بعدها لمحت شاب صغير السن يحمل رشاشا يتجه نحو العربية لكن الحرس أصابوه، بعدها ترك السائقون الإثيوبيون عرباتهم وهربوا لكن حراستي ظلت محافظة على هدوئها، وفي النهاية أمرت سائقي بأن يعود إلى المطار مرة أخرى".

    وأكد مبارك: "عقب العودة للمطار وجدت الرئيس الإثيوبى مضطرب للغاية، لكن أبلغته بقراري بالتوجه فورا نحو القاهرة، ورد عليّ بتفهمه لموقفى".

    وأوضح: "بالنسبة للواقعة عادي ولا أي حاجة لكن للعلم اكتشفنا أن الفيلا التي كانت تسكنها المجموعة المتورطة في الحادثة كانت مؤجرة من قبل، والإرهابيين لم يخرجوا من السفارة الفلسطينية مثلما تداول البعض لكن من فيلا كانت قريبة من مقر السفارة".

    رشوة لمسؤول سوداني من أجل اغتيال مبارك

    واستطاع حراس مبارك قتل 5 من الإرهابيين، فيما اعتقلت المخابرات الإثيوبية، 3 آخرين.

    وفيما بعد كشف عن تورط أجهزة الأمن السودانية في محاولة اغتيال مبارك، حيث كشف مؤسس الحركة الإسلامية في السودان، حسن الترابي، عن تورط وزير الخارجية في ذلك الوقت علي عثمان محمد طه ونافع علي نافع رئيس جهاز الأمن العام، في اغتيال مبارك، ودفع مليون دولار له سرا.

    انظر أيضا:

    ابن الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك يوضح حقيقة هروب والده من مصر
    علاء مبارك على تويتر: ادعولي
    بالصور والفيديو... ظهور مفاجئ لزوجة حسني مبارك
    مع مواطن سعودي... أحدث ظهور لحسني مبارك وزوجته (صور)
    بعد هجومه على والده... علاء مبارك يرد على إعلامي سعودي
    لأول مرة... علاء مبارك يتحدث عن ثروة والده في سويسرا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار اليوم, السودان, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik