18:44 GMT24 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    110
    تابعنا عبر

    أعلنت قوى الحرية والتغيير السودانية، عن إدانتها ما وصفته بـ"عملية الاعتداء والتخريب"، الذي تعرض له قيادات حزب المؤتمر الشعبي المعارض أثناء عقدهم اجتماع لمجلس شورى الحزب صباح، اليوم السبت 27 أبريل/ نيسان.

    وقال إعلان الحرية والتغيير في بيان صحفي تلقت "سبوتنيك" نسخة منه: "تواردت الأنباء عن اعتداء وتخريب تم في اجتماع للمؤتمر الشعبي كان منعقدا، اليوم السبت، بصالة قرطبة بالعاصمة الخرطوم، إننا في قوى إعلان الحرية والتغيير ندين هذا الاعتداء والتخريب، وندين أي اعتداء مهما كانت أسبابه، ونؤمن  بالحق في التجمع والتعبير للجميع، فالوطن الذي يعمل ثوارنا البواسل للنهوض به لا مكان فيه للإقصاء أو لأخذ الحقوق بالعنف".

    وتابع البيان: "رموز المؤتمر الشعبي يتحملون وزرا كبيرا في ما حدث للبلاد في الثلاثين عاما الماضية، ولكن أي شكل من أشكال الاعتداء البدني أو اللفظي أو التخريب لن يؤسس لوطن يسع الجميع على قاعدة حكم القانون".

    وأضاف: "إننا ندعو كل صاحب مظلمة ضد النظام القديم وحلفائه، لأن يتخذ من الملاحقة القانونية والمحاسبة العادلة وسيلة للانصاف"، مشيرا: "القانون هو المشروع البديل والنبيل لمشروع الإنقاذ البائد، كبديل تعزم على تحقيقه ثورة ديسمبر المجيدة، التي لبست السلمية وشاحا ورفعت شعار (حرية.. سلام.. عدالة).

    وأضاف: "هذا هو الشعار الذي يمثل مبادئ هذه الثورة، التي لن نحيد عنها. إننا نرفض كافة أشكال الانجرار للعنف والعنف المضاد، فثورتنا مدنية سلمية وهي قادرة على استرداد المنهوب من الحقوق بقوة القانون والمحاسبة العادلة وليس بالأيدي، فسواعدنا سندَّخرها للبناء ولتعمير ما خربته الإنقاذ ومن حالفها".

    الكلمات الدلالية:
    أخبار السودان, حزب المؤتمر الشعبي, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook