05:19 GMT18 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال وسيم بزي المحلل السياسي اللبناني، إن مفهوم السعودية ونظرتها في التعاطي مع لبنان، تغير كثيرا في عهد الملك سلمان بن عبد العزيز.

    وأضاف في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الأحد، "أن الملك سلمان يعد ذاكرة تاريخية لعهد العلاقة الطيبة مع لبنان، إلا أن المشكلة في أن محمد بن سلمان هو الذي يقود العلاقة ليس فقط مع لبنان بل في المدى الأوسع، وبناءً عليه شهدنا معه إلغاء مساعدة الثلاثة مليارات دولار، التي كان أقرها الملك الراحل عبد الله للجيش اللبناني".

    وتابع أن تشجيع السياحة السعودية نحو لبنان والبوسنة، كبديل هذا العام عن تركيا وأوروبا، وأن الأسباب دائما سياسية، وأن الحديث عن اتفاقات تعاون وبروتوكولات بين لبنان والسعودية، لا يتعدى حتى الآن حملة علاقات عامة،  قاصرة عن إدراك عمق الأزمة المالية الاقتصادية، التي يعيشها لبنان.

    وأوضح وسيم بزي أن أزمة لبنان المالية الاقتصادية في اللحظة الحالية، ناتجة عن سياسات اعتمدت منذ تولي الراحل، رفيق الحريري، رئاسة وزراء لبنان، عام ١٩٩٢، وشراكته حينها مع طبقة سياسية وصفها بـ" الفاسدة"، عابرة للطوائف والصراعات، وأنها بنت كل رهانها في حينه على الاقتصاد الريعي، وفرصة السلام مع إسرائيل.

    وتابع أنه رغم تحطم تلك الآمال، لا زالت السياسات المفتقدة إلى رؤية متكاملة، مرتبطة بإحياء قطاعات الإنتاج، وضرب الفساد وإقصاء الطبقة الحاكمة، التي خربت وتريد أن تعمر.

    وأضاف المحلل السياسي اللبناني أن التقشف الإجباري الذي سيفرض على لبنان يبقى كـ"مسكن لمواجهة السرطان" إذا لم يتكامل مع كل ما سبق.

    وكشفت صحيفة "الأخبار" اللبنانية أن رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، طرح مسودة حل للأزمة مرتبطة بشروط مؤتمر "سيدر"، خلال جلسة مجلس الوزراء الأخيرة، والتي حملت عنوانا عريضا وهو السياسات والإجراءات الواجب اعتمادها للمعالجة الفورية والجذرية لعجز المالية العامة وتعزيز الإيرادات.

    وبحسب وسيم بزي، المحلل السياسي اللبناني، طرح الحريري يبدأ العمل بإجراءاتها منذ بداية العام 2019، تفاديا للانهيار الشامل وبهدف تحقيق الاستقرار المالي والنقدي في البلاد.

    ومن أبرز ما تم طرحه في المسودة الإصلاحية، هو القيام بتجميد 15% من أجور الموظفين والمتقاعدين في القطاع العام لمدة 3 سنوات، مع ضمانة بعودة النسبة بعد سنوات واحتساب زيادة نسبة التضخم السنوية. بالإضافة إلى ذلك يتم إلغاء كل المكافآت المالية، وتعويضات النقل والمخصصات الاجتماعية المختلفة لموظفي الدولة.

    انظر أيضا:

    الخارجية الإيرانية: طهران تؤيد انضمام لبنان والعراق لمباحثات أستانا كونهما جيران لسوريا
    لبنان على مشارف أزمة اقتصادية هي الأسوأ منذ عقود
    "صيف واعد" ينتظر لبنان... الحريري يعلق على قرار اتخذته القيادة السعودية
    في ظل توسط إقليمي... بري يؤكد استعداد لبنان تثبيت الحدود البحرية مع إسرائيل
    خبير اقتصادي: القطاع المصرفي في لبنان قوي ويمكنه مساعدة الحكومة بشروط
    الكلمات الدلالية:
    البوسنة, السعودية, تركيا, صحف لبنانية, السعودية, لبنان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook