04:28 GMT09 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قالت قوى الحرية والتغيير في السودان إن المجلس العسكري الانتقالي "يريد أن يتمسك بالسلطة".

    وبحسب "سكاي نيوز عربية" أعلنت قوى الحرية والتغيير في السودان استمرار العمل على نقل السلطة إلى المدنيين بكل صلاحياتها.

    وقالت في مؤتمر صحفي عقد اليوم بالعاصمة الخرطوم إن المجلس العسكري يريد أن يتشبث بالسلطة.

    واعتبر تجمع المهنيين السودانيين المعارض في السودان، أن المجلس العسكري الانتقالي "غير جاد" في تسليم السلطة للمدنيين.

    وقال أعضاء التجمع في مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء، "نريد أن نؤكد أن ما نستشعره حتى الآن أن المجلس العسكري غير جاد في تسليم السلطة للمدنيين"، مشيرين إلى أن "صلاحيات المجلس العسكري تتمدد وهذه خطورة كبيرة للثورة السودانية".

    وكان نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي السوداني محمد حمدان دقلو (حميدتي) قد أكد في وقت سابق من اليوم الثلاثاء، أن المجلس ملتزم بالتفاوض مع القوى المدنية، لكنه لن يسمح بفوضى بعد الآن، مؤكدا أن المجلس العسكري سيتعامل بالحسم اللازم لمواجهة أي خرق للقانون.

    وقال دقلو في مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء "أجرينا اتفاقا مع قوى الحرية والتغيير خلال الاجتماع الثالث يوم أمس الثلاثاء، بفتح الجسور  فتح الطريق للقطار لكن قوى الحرية والتغيير غير صادقة وقالوا لشباب المعتصمين غير الاتفاق الذي تم ونريد أن الشباب يحكم بيننا"، مضيقا "كمجلس عسكري نحن لدينا مطالب أهمها فتح الكباري والامتناع عن شل حركة القطارات".

    وتابع دقلو خلال المؤتمر "نحن كمجلس عسكري انتقالي واجبنا حماية المواطن وممتلكاته وبسط الأمن والقانون، ولن نقبل بأي فوضى، وسيتم التعامل بالحسم اللازم وفق القانون".

    وشدد دقلو "نحن الآن ملتزمون بالتفاوض لكن لا فوضى بعد اليوم".

    ولفت إلى أن التفاوض سيتواصل مع كافة القوى باستثناء حزب المؤتمر الوطني الحاكم السابق قائلا، "حزب المؤتمر الوطني الحاكم السابق لن يكون له دور في الفترة الانتقالية".

    من جانبه، أكد  أكد عضو المجلس العسكري الانتقالي السوداني صلاح عبد الخالق أن المجلس لن يفض اعتصام المحتجين أمام القيادة العامة في الخرطوم بالقوة.

    وقال عبد الخالق في المؤتمر  "لا نريد فض الاعتصام بالقوة، بل سمحنا للمحتجين بالاعتصام أمام القيادة العامة".

    يذكر أن عشرات المحتجون أغلقوا اليوم الثلاثاء، شارعا رئيسيا في قلب العاصمة السودانية الخرطوم، احتجاجا على قرار المجلس العسكري بفتح بعض الطرق والجسور، التي يسيطر عليها المحتجون قرب القيادة العامة للقوات المسلحة، مما اعتبره المعتصمون محاولة لفض الاعتصام، وذلك بعد فشل المعارضة والمجلس العسكري مساء أمس الاثنين، في التوصل لاتفاق بشأن تشكيلة المجلس السيادي المشترك.

    وأفاد مراسل "سبوتنيك" بأن عشرات المعتصمين يغلقون شارع النيل احتجاجا على قرارات المجلس العسكري بفتح الطرق والجسور والمسارات بمنطقة القيادة العامة للجيش والمناطق المجاورة لها قبل تسليم السلطة للمدنيين.

    وقال أحد المعتصمين لوكالة "سبوتنيك"،  "سنغلق شارع النيل بالخرطوم لمدة ساعة الهدف منه عصيان مدني أجبار المواطنين عدم الوصول لاماكن عملهم".

     ويشهد السودان، حالياً، مرحلة انتقالية بعد الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير، يوم 11 نيسان/أبريل الجاري، إثر حراك شعبي، وتولى مجلس عسكري انتقالي مقاليد الحكم لفترة انتقالية، برئاسة وزير الدفاع السابق عوض بن عوف، الذي لم يلق قبولا من مكونات الحراك الشعبي ما اضطره بعد ساعات لمغادرة موقعه مع نائب رئيس المجلس، رئيس الأركان السابق كمال عبد الرؤوف الماحي، ليتولى قيادة المجلس المفتش العام للقوات المسلحة السودانية، الفريق أول الركن عبد الفتاح البرهان.

    انظر أيضا:

    العسكري الانتقالي في السودان باب التفاوض ما زال مفتوحا... البغدادي يظهر لأول مرة منذ 5 سنوات... مبعوث الأمم المتحدة لليبيا يفقد حياده
    سفيرة دولة أوروبية تعلق على ما تعرضت له خلال زيارة اعتصام السودان (صور)
    "بلاوي في مؤسسات الدولة"... السودان يكشف أسرار البشير
    السودان... العشرات يغلقون شارع رئيسي احتجاجا على قرارات المجلس العسكري
    الكلمات الدلالية:
    أخبار السودان, انتقال السلطة, المجلس العسكري الانتقالي, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook