Widgets Magazine
17:28 25 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    مقتدى الصدر

    هجوم جديد من البحرين على مقتدى الصدر

    © AP Photo /
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    244

    وصف وزير الخارجية البحريني، خالد بن أحمد آل خليفة، تصريحات زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بـ "المسيئة للبحرين"، وقال إن الطرف الذي أساء هو الذي يتعين عليه "الاعتذار".

    وقال بن أحمد، في حوار مع صحيفة "الشرق الأوسط" السعودية: "هناك أشخاص في العراق يأتمرون من الخارج، ومنهم مقتدى الصدر، يعمدون إلى الإساءة إلى البحرين كما يريد الإيرانيون".

    وأضاف: "لما رأى (الصدر) أن العراق يتقارب مع السعودية وأن العلاقات مع البحرين تطورت وفتحت السفارات وقنصلية في النجف، لم يُرد أن تستمر الأمور على هذا المنوال فقام بإصدار بيانه المعروف المسيء إلينا".

    وتابع: "نحن نقول، من قرع الباب سمع الجواب. انتظرنا من الحكومة ساعتين ونصف الساعة أن تدلي بتصريح بشأن ما جاء في البيان ولم يأت الجواب، فقمنا باستدعاء القائم بالأعمال وسلمناه مذكرة فحواها أن ما صدر كلام غير مقبول وأن الجانب العراقي يتحمل مسؤولية أي تدهور في العلاقات. وحصل ما حصل لأن الحكومة العراقية أصدرت لاحقا بيانا تضامنيا مع الصدر ودفاعا عنه، وأعلنت أنها ستستدعي السفير البحريني للاحتجاج".

    وأشار وزير الخارجية البحريني إلى أن "الحل اليوم في يد العراق، ونحن نسأل: هل يريد العمل مع محيطه الطبيعي العربي أم يريد الاستمرار في هذا الخط؟ موقفنا نحن أن ما هو مهم لنا أننا لا نقبل ولن نقبل هذا الكلام، وأننا نرفض التدخل في شؤوننا أو أن تُنقل إلينا مشكلات الآخرين".

    وأردف: "أطلب من الحكومة العراقية أن تتمسك بتطلعاتها لإصلاح علاقاتها مع الدول العربية وأن تحافظ عليها وتحميها، ومن ذلك التصريحات والمواقف التي أشرت إليها لأنها تسيء. إذا صدر اليوم تصريح ضد البحرين سيصدر غدا تصريح ضد السعودية التي تسعى اليوم بكل أمانة لبناء علاقات قوية مع العراق".

    ومضى بالقول: "هؤلاء الناس يأتمرون بأوامر من خارج الدولة العراقية فأرجو من الدولة العراقية ألا تسمح للأصوات النشاز بأن تضر بالمصالح العراقية أولا. هم يطلبون مني اعتذارا لأننا رددنا على شخص أساء إلينا، وكان عليهم أن يطلبوا منه الاعتذار لأنه أساء إلى مملكة البحرين قبل أي شيء آخر".

    وكان مقتدى الصدر، ​نشر السبت الماضي، وثيقة تضمنت 10 مقترحات من بينها "إيقاف الحرب في اليمن والبحرين وسوريا فورا وتنحي حكامها في الحال والعمل على تدخل الأمم المتحدة من أجل الإسراع في استتباب الأمن فيها والتحضير لانتخابات نزيهة بعيدة عن تدخلات الدول أجمع وحمايتها من الإرهاب الداعشي وغيره".

    واستدعت مملكة البحرين السفير العراقي لديها، احتجاجا على بيان مقتدى الصدر. وقالت الخارجية البحرينية، إن بيان الصدر يشكل إساءة لطبيعة العلاقات بين البحرين والعراق، حسب وكالة الأنباء البحرينية، معتبرة أن البيان يمثل تدخلا في شؤون البحرين.

    بدورها، طالبت وزارة الخارجية العراقية دولة البحرين باعتذار رسمي عن إساءة وزير خارجيتها للعراق الذي تتعدد فيه الرؤى، وتتسع فيه حرية التعبير للرموز، والشخصيات، والقوى السياسية، ولجميع المواطنين.وقال الناطق باسم وزارة الخارجية العراقية احمد الصحاف لـ"سبوتنيك": "غدا سيتم استدعاء سفير البحرين لدى بغداد لتسليمه مذكرة احتجاج على خلفية تصريحات وزير خارجية بلاده بحق مقتدى الصدر، وتقديم طلب رسمي من البحرين للاعتذار".

    انظر أيضا:

    بيان شديد اللهجة من برلمان البحرين ردا على مقتدى الصدر
    مدافعا عن الصدر..."حزب الله" يرد بشدة على وزير خارجية البحرين
    باحث عراقي: مقتدى الصدر يعبر عن قطاع كبير من الشعب العراقي
    بعد أزمة "تنحي الملك"... مقتدى الصدر يرسل هدية إلى البحرين
    المقترحات الـ 10... خطة الصدر لإنقاذ العراق ومواجهة "الاتحاد الثنائي"
    الكلمات الدلالية:
    علاقات الدول, تصريحات, أخبار العراق, أخبار العالم, أخبار العالم العربي, استدعاء سفراء, التيار الصدري, وزارة الخارجية البحرينية, الحكومة البحرينية, الحكومة العراقية, الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة, مقتدى الصدر, السعودية, البحرين, العراق, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik