04:33 GMT26 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال بلهادي عيسى المرشح الرئاسي الجزائري، إن بعض الدعوات تطالب بالاعتصام في رمضان، للضغط على السلطة، وتحقيق كافة المطالب المتبقية.

    وأضاف في تصريحات خاصة إلى "سبوتنيك" اليوم الخميس، إن الحراك الشعبي مستمر بمطالبة النظام بإلغاء الموعد المقرر للانتخابات الرئاسية، وكذلك مغادرة رموز النظام على رأسهم السيد عبد القادر بن صالح الذي يتولى مهام تيسير الأعمال حاليا في منصب الرئيس، وكذلك مغادرة رئيس الحكومة بدوي نور الدين.

    وأوضح أن القوى السياسية ترى ضرورة تأجيل الانتخابات كونها مشوبة بالكثير من النقائص، نظرا لكونها لا ترقى لمستوى ثقة ومصداقية وتطلعات الحراك الشعبي في الجزائر، كما ينقصها هيئة وطنية مستقلة، خاصة بعد انسحاب الجزء الأكبر من المجالس البلدية، إضافة إلى كتاب العدل، فيما أعلن نادي القضاء عدم الانخراط في العملية الانتخابية المقبلة.

    وتابع أن كافة المؤشرات الاجتماعية والسياسية غير مشجعة للانتخابات، خاصة في ظل بقاء قيادات نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

    وأشار إلى أن القوى السياسية في الجزائر رفضت المبادرات التي طرحت خلال الأيام الماضية من قبل النظام للتسوية، وأن تطور التظاهرات خلال الفترة المقبلة يحتمل أن تتحول إلى اعتصام في رمضان، للضغط على رئيس الدولة ورئيس الحكومة وتأجيل الانتخابات، خاصة أن الدعوات جاءت عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

    وشدد على أن الرؤية الأكثر توافقا الآن، هي المطالبة بمرحلة انتقالية عن طريق استفتاء، شعبي حول هيئة رئاسية جماعية تضمن تنظيم انتخابات رئاسية، وانتقال السلطة من الرئيس الحالي إلى الإرادة الشعبية. 

     

    انظر أيضا:

    رئيس وزراء الجزائر السابق يصل إلى المحكمة (صور)
    تجار: الجزائر تشتري 200 ألف طن على الأقل من القمح الصلد
    قايد صالح يتهم أطرافا في الجزائر بـ"بيع ضمائرهم"
    وكالة: الجزائر لن تمدد اتفاقا لمبادلة النفط بمنتجات مكررة مع "فيتول"
    أغنى رجال أعمال في الجزائر إلى "الحبس"
    الكلمات الدلالية:
    الانتخابات الرئاسية, الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook