Widgets Magazine
04:03 18 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    احتجاجات في السودان ترفض المجلس العسكري

    تجمع المهنيين: وجدنا مؤشرات إيجابية من المجلس العسكري حول الوثيقة الدستورية لطريقة الحكم

    © REUTERS / STRINGER
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    كشف المتحدث باسم تجمع المهنيين في السودان، أمجد فريد، عن وجود مؤشرات إيجابية من قبل المجلس العسكري الانتقالي عقب تسليم قوى "إعلان الحرية والتغيير"، الوثيقة الدستورية لشكل الحكم خلال الفترة الانتقالية إلى المجلس العسكري يوم أمس (الخميس).

    الخرطوم — سبوتنيك. وقال فريد خلال مؤتمر صحفي، اليوم الجمعة: "هناك إشارة إيجابية من طرف المجلس العسكري عقب البيان الصحفي الذي أصدره أمس الخميس، وأقول الكرة الآن في ملعب المجلس العسكري الانتقالي".

    وحول تبادل الاتهامات بين قوى الحرية والتغيير ومجلس العسكري بوجود اتفاق لفتح الطريق للقطارات وسط الخرطوم، وإزالة المتاريس، أكد فريد أن" قوى إعلان الحرية والتغيير أعلنت في تاريخ السادس والعشرين من أبريل/نيسان المنصرم عن استعدادهم للتنسيق مع هيئة سكك حديد السودان لفتح مسار وعبور القطارات لأوقات محددة"، لافتا في ذات الوقت، أن" نسبة النقل لسكك الحديد في البلاد فقط 5 بالمائة وهذه نسبة لا تؤدي لفجوة غذائية في البلاد".

    ونفى فريد، بوجود اتفاق لفتح مسارات الطرق الداخلية حول منطقة القيادة العامة للجيش، وإزالة المتاريس من حولها، وأكد أن "المتاريس ستظل باقية وستمدد لأبعد من ذلك حتى تحقق جميع المطالب".

    وفي سياق آخر، أكد فريد، بوجود بعض الاختلافات في الرؤى داخل إطار قوى إعلان الحرية والتغيير، مشيرا، إلى أن ذلك"أمر طبيعي أن يحصل بعض الخلاف في الرؤى لكن الميثاق الذي يجمع أحزاب وكيانات داخل قوى الحرية، يظل واضحا بين قوى الحرية والتغيير".

    وسلمت قوى الحرية والتغيير يوم أمس (الخميس)، وثيقة دستورية لطريقة حكم البلاد خلال الفترة الانتقالية ومن أبرز بنودها أن تمدد الفترة الانتقالية أربع سنوات وأن عدد الوزراء 17 وزيرا بمجلس الوزراء يتم اختيارهم عبر قوى الحرية والتغيير فقط، إضافة إلى، أنه يتم اختيار أعضاء بالتشاور بين المجلس التشريعي و قوى الحرية والتغيير، ويصل عددهم من 120 إلى 150 عضوا.

    ولكن في ذات الوقت هدد القيادي في تيار نصرة الشريعة ودولة القانون، عبد الحي يوسف، وأمام أحدى المساجد بالخرطوم خلال خطبة الجمعة رفضهما للوثيقة التي تقدمت بها قوى الحرية والتغيير إلى المجلس العسكري، مشيران إلى أنها تحمل مضامين لسيطرة قوى الحرية والتغيير على مفاصل الحكم في البلاد خلال الفترة الانتقالية إلى جانب أنها تدعو إلى حكم علماني وبعيدة عن أحكام الشريعة الإسلامية.

    وفي بيان صحفي للمجلس العسكري الانتقالي يوم أمس الخميس أكد أنهم تسلموا رؤية قوى الحرية والتغيير للفترة الانتقالية واعتبرها خطوة جيدة لدفع الحوار بين الجانبين وأكد المجلس العسكري الانتقالي القيام بدراسة الوثيقة ثم الرد عليها.

    انظر أيضا:

    تجمع المهنيين السودانيين: سنستمر في اعتصامنا حتى تحقيق أهداف الثورة كافة
    الناطق باسم تجمع المهنيين: المجلس العسكري كان متمسكا بالسيادة وهذا مرفوض
    روسيا تؤكد إمكانية الاتفاق على لجنة لصياغة الدستور السوري قريبا... تجمع المهنيين السودانيين يقترح فترة انتقالية مدتها 4 سنوات
    تجمع المهنيين بصدد إعلان مجلس سيادي مدني واتصالات خارجية مكثفة بالمجلس العسكري
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik