11:18 17 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    عضو في الدفاع المدني الفلسطيني يطفئ حريقا في سيارة القيادي الحمساوي حامد أحمد عبد الخضري الذي قتل في غارة جوية إسرائيلية في مدينة غزة

    رئيس وزراء فلسطين: نرفض أي بيانات تساوي بين الجاني والضحية في الهجوم على غزة

    © REUTERS / STRINGER
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    التصعيد العسكري بين قطاع غزة وإسرائيل (51)
    0 10
    تابعنا عبر

    أعلن محمد أشتية، رئيس الوزراء الفلسطيني، اليوم الاثنين، رفضه أي بيانات يمكن أن تساوي بين الجاني والضحية أو بيانات تساوي بين من يهاجم قطاع غزة وبين من يتعرضون للهجوم.

    رام الله — سبوتنيك. دعا رئيس الوزراء الفلسطيني الأمم المتحدة إلى التدخل الفوري لوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، ومنع إمكانية تجدده وتوفير الحماية الدولية لأهلنا في القطاع.

    وأكد أن الحكومة الفلسطينية تعتزم تسيير مساعدات إغاثية وطبية للقطاع غداة هجوم إسرائيلي دام عدة أيام.

    وقال أشتية، في مستهل الجلسة الأسبوعية للحكومة بمدينة رام الله، اليوم الاثنين، وبحسب وسائل إعلام محلية، لا يمكن للمجتمع الدولي أن يقف صامتاً أمام جرائم الاحتلال بحق المدنيين، ولا يمكن لأحد أن يكون حيادياً أمام صور جثث الأطفال ولا نقبل البيانات التي توازن بين المجرم والضحية".

    وأشار أشتية إلى أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أجرى اتصالات دولية وإقليمية مكثفة طول الأيام الماضية، في محاولة للجم هذا العدوان، مؤكداً أن الحكومة ترحب بأي جهد لوقف إطلاق النار، وخاصة الجهود المصرية.

    وشدد أشتية على أهمية تعزيز الوحدة الوطنية لمواجهة العدوان الإسرائيلي بحق الفلسطينيين، قائلاً: "في هذا الظرف الصعب علينا كفلسطينيين أن نكون موحدين، والحكومة تريد القيام بواجبها في مساندة وإغاثة أهلنا في غزة وتضع كل إمكانيتها لخدمتهم".

    وتابع: "في هذا الظرف نود أن نضع خلافاتنا كاملة جانباً ونعمل بشكل موحّد من أجل أهلنا الذين يعانون ويلات الحصار والعدوان الإسرائيلي".

    وأكد أشتية أن الحكومة ستسيّر مساعدات إغاثية وطبية لقطاع غزة، موضحاً أن عددا من وزراء الحكومة موجودون في قطاع غزة، اليوم، "وأوعزنا لهم القيام بأي دور ممكن هناك من أجل المساندة والمساعدة في إغاثة شعبنا وأهلنا".

    وشهد قطاع غزة على مدى الأيام الثلاثة الماضية تصعيدا أمنيا، حيث أسفر القصف الإسرائيلي لعشرات المواقع في القطاع عن مقتل وإصابة عشرات الفلسطينيين، وتدمير سبعة بنايات سكينة، فيما قُتل أربعة إسرائيليين وأصيب عدد آخر جراء سقوط صواريخ وقذائف صاروخية على بلدات إسرائيلية.

    وتوترت الأوضاع على حدود غزة مع إسرائيل منذ مارس/آذار 2018 حينما انطلقت مسيرات العودة الفلسطينية، التي تطورت إلى مواجهات مع القوات الإسرائيلية أسفرت عن مقتل وإصابة مئات الفلسطينيين.

    ومساء أمس أفادت هيئة البث الإسرائيلية، بأن "مصر وقطر نجحتا بالتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة يدخل حيز التنفيذ منتصف الليلة".

    وقالت وزارة الأشغال العامة والإسكان الفلسطينية، إن الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة، تسببت في تدمير 130 وحدة سكنية بشكل كامل، و700 وحدة سكنية بشكل جزئي.

    الموضوع:
    التصعيد العسكري بين قطاع غزة وإسرائيل (51)

    انظر أيضا:

    ترامب يؤيد إسرائيل في عدوانها على قطاع غزة
    بعد "الهدنة"... نتنياهو: معركة غزة لم تنته ونستعد للمراحل المقبلة
    ترامب يعلن تأييده التام لإسرائيل في مواجهة الهجمات الصاروخية ويحذر سكان غزة
    مصر وقطر تنجحان في إعادة التهدئة لقطاع غزة
    هنية: عودة الهدوء بقطاع غزة مرهون بالتزام إسرائيل
    الجيش الإسرائيلي ينشر فيديو "عملية خاصة" في قطاع غزة
    الكلمات الدلالية:
    أخبار غزة, أخبار إسرائيل, أخبار فلسطين, غارات على غزة, التهدئة في غزة, الحكومة الفلسطينية, غزة, إسرائيل, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik