02:39 GMT23 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    496
    تابعنا عبر

    تحدث حمد بن جاسم آل ثاني، رئيس الوزراء القطري السابق في أحدث تغريدة له عبر موقع تويتر عن حالة الصتعيد الراهنة التي تشهدها منطقة الخليج بعد أعلان إيران تعليق بعض تعهداتها في الاتفاق النووي.

    وقال آل ثاني إن التصعيد الراهن في منطقة الخليج، الذي تدعمه بعض دول مجلس التعاون الخليجي، لن يؤدي إلى نشوب صدام عسكري واسع مع إيران.

    وأوضح آل ثاني "أن الهدف من هذا التصعيد كما يرى هو إعادة الاتفاق النووي إلى مائدة المفاوضات بين الولايات المتحدة وإيران في المقام الأول.

    وتابع: "وللأسف فإن بعض دول مجلس التعاون الخليجي تراودها أحلام إلحاق هزيمة عسكرية بإيران، كما كانت تحلم قبل توقيع الاتفاق الذي انسحبت منه الولايات المتحدة، ووجدت هذه الدول نفسها مضطرة للإشادة بالاتفاق عند توقيعه آنذاك".

    ولفت حمد بن جاسم إلى أن دول الخليج للأسف مجرد طرف ثانوي "نعمل بردات الفعل دونما رؤية تحددها مصالحنا".

    وأشار إلى أن هدم مجلس التعاون الخليجي وتقويضه، كما يحدث اليوم يصب في مصلحة الغير ويدمر مصالح دول المجلس، ولا يخدم إلا مصالح من يريدون إبرام اتفاقيات جديدة مع إيران

    وأضاف: "أما نحن فسنطبل لتلك الاتفاقات كما فعلنا في المرة الأولى".

    واختتم آل ثاني تغريداته: "وكما قلت أكثر من مرة فأنا لا اتفق مع إيران في كل شيء، ولا أختلف مع الغرب في كل شيء، ولكن هناك مصلحة قومية لدول مجلس التعاون والعالم العربي، يجب أن تظل حاضره في حساباتنا ويحترمها الأصدقاء قبل الأعداء حتى نصبح فاعلين لا مطبلين!".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook