Widgets Magazine
21:15 24 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    علم المملكة العربية السعودية

    أكل الغربان وفقد أذنه... قصة أمير سعودي شارك في "غزو اليمن"

    © AFP 2019 / OZAN KOSE
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    359

    كشف أبناء الأمير السعودي الراحل فهد الفيصل، عن وقائع مشاركة والدهم في معركة "السبلة" عام 1347هـ، 1929م، تحت راية "الملك المؤسس".

    وأكد الأمير متعب بن فهد الفيصل، خلال حواره على قناة "روتانا خليجية"، في برنامج "الراحل"، أن والده فهد الفيصل كان شجاعا وله مكانة خاصة لدى الملك عبد العزيز، وأنه حكى له عن كيفية انضمامه لجيش الملك عبد العزيز، قائلا: "كان والدي عند قصر المؤسس برفقة الملك خالد والأمير محمد عندما رأى تهليل وتكبير الجنود الذاهبين إلى المعركة، فدخل على الملك عبد العزيز وأجهش بالبكاء طالبا منه الذهاب للمعركة فاحتضنه الملك لما رأى حماسه".

    وأشار متعب، إلى أن "الملك عبد العزيز كان يفاخر بمواقف الأمير فهد الفيصل بين بقية الأمراء والمسؤولين آنذاك".

    أما الأمير عبد العزيز بن فهد الفيصل، فقد أضاف، أن "والده فهد الفيصل شارك في غزوات اليمن في ظروف صعبة حيث واجهتهم الجبال الوعرة وقلة المؤونة التي اضطرتهم لأكل الغربان".

    وبعد انتهاء المعارك في اليمن، عاد الجيش يحتفل بالنصر من خلال العراضات التي يشارك فيها الفرسان ومن شدة الحماس في هذه الاستعراضات اصطدمت خيل فهد الفيصل بخيل فارس آخر ما أدى لمقتل الفارس على الفور وقطع أذن فهد الفيصل بنصل سيف الفارس المقابل.

    ومع مرور الزمن سأل أولاد الأمير فهد والدهم: "لماذا لا يجري عملية تجميل لأذنه المقطوعة، التي عاش أغلب عمره دونها، فأجابهم بأنه يفتخر بها ويعتبرها وساما عظيما للدفاع عن الوطن".

    انظر أيضا:

    لم يفعلها الأمير... رد رسمي على موقف نسب لخالد الفيصل
    جولة للملك سلمان بصحبة الأمير خالد الفيصل... وهذا ما شاهده (فيديو)
    يفتحها صباحا وقبل النوم... مفاجأة "العين السرية" التي يخفيها تركي الفيصل
    نتنياهو يرد على تصريحات تركي الفيصل
    سر اجتماع الملك سلمان مع تركي الفيصل قبل لقائه مع قناة إسرائيلية
    الكلمات الدلالية:
    معركة, أخبار اليمن, أخبار العالم, أخبار العالم العربي, أخبار السعودية, حرب, الأسرة الحاكمة في السعودية, الديوان الملكي السعودي, الجيش السعودي, الملك عبد العزيز آل سعود, الملك فهد, السعودية, الرياض, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik