19:17 GMT03 أغسطس/ أب 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    لا تزال الهدنة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية مستمرة، في ظل تنفيذ إسرائيل لبنود الاتفاق التي تم إعلانها عقب وقف إطلاق النار بداية الشهر الجاري.

    وقالت وسائل إعلام إسرائيلية، أمس إن اتفاقًا جرى بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية من بينها حركة حماس، يقود إلى وقف إطلاق النار لمدة 6 أشهر في غزة.

    وبحسب القناة 12 الإسرائيلية "يتضمن الاتفاق أيضا توسيع منطقة الصيد إلى 15 ميلًا ونقل الأدوية والمساعدات المدنية، ووقف العنف على السياج، والحفاظ على المنطقة الأمنية على بعد حوالي 300 متر من السياج، وفتح مفاوضات حول قضايا أخرى".

    ورغم نفي حماس وفصائل المقاومة، أعلنت إسرائيل، اليوم الثلاثاء أنها "خففت القيود المفروضة على الصيد قبالة شواطئ قطاع غزة".

    "إجراءات إسرائيلية"

    وقالت وحدة وزارة الدفاع الإسرائيلية المشرفة على المعابر، إن "إسرائيل وسعت مساحة الصيد حتى 15 ميلا بحريا، وهي المسافة التي سمحت للصيادين بالوصول إليها في أبريل/نيسان قبل تنظيم الانتخابات التشريعية".

    وتعتبر هذه أكبر مسافة تسمح إسرائيل للصيادين بالوصول لها منذ سنوات.

    ووسعت إسرائيل مساحة الصيد في أبريل/نيسان، وسمحت للصيادين بالوصول إلى مسافة ستة أميال بحرية في شمال البحر — المنطقة المحاذية للمدن الإسرائيلية، و12 ميلا في وسط القطاع، و15 ميلا جنوبا عند الحدود مع مصر.

    ومنعت إسرائيل الصيد في وقت سابق هذا الشهر بعد اندلاع أعمال عنف امتدت ليومين، ورفعت الحظر لاحقا، وسمحت بالصيد حتى 12 ميلا بحريا بعد اتفاق وقف إطلاق النار.

    وتعتبر هذه المسافة أقل بعشرين ميلا بحريا من تلك التي تنص عليها اتفاقية أوسلو الموقعة في تسعينيات القرن الماضي.

    ولم تذكر السلطات الإسرائيلية أن هذه الخطوة مرتبطة بالتهدئة التي تم التوصل إليها في وقت سابق من هذا الشهر مع حماس.

    "مراوغة انتخابية"

    بدوره، قال محمود الزهار، عضو المكتب السياسي لحركة حماس، إن "التصريحات الإسرائيلية بشأن عقد هدنة جديدة بينها وبين فصائل المقاومة في قطاع غزة لمدة 6 أشهر كاذبة".

    وأضاف في تصريحات لـ "سبوتنيك"، أن "إسرائيل لديها إشكالية في تشكيل الحكومة، ويطمح ليبرمان في وزارة الدفاع، وهذا يعني أن عليه حل إشكالية الأوضاع غير المستقرة في غزة، لهذا خرجت مثل هذه التصريحات"، مشيرًا إلى أنها مجرد "مراوغة داخلية، أكبر من كونها حقيقة".

    وبشأن الاتفاقية المبرمة مؤخرًا بين الفصائل وإسرائيل، قال:

    إن الاتفاق الأخير كان شفهيًا، وقضى برفع الحصار واستمرار مسيرات العودة دون الاقتراب من الشريط الحدودي، وملف الكهرباء، والأموال القطرية.

    وأكد أن "إسرائيل إلى الآن ملتزمة بالاتفاقية، حيث أنها سمحت بزيادة مساحة الصيد ما يعني دخول الصيادين لمناطق الصخور حيث نسب الأسماك المرتفعة، وكذلك سمحت بدخول الأموال القطرية، والمواد الإغاثية عبر المعابر".

    وبشأن التزام الفصائل بالاتفاق، قال الزهار:

    نحن غير معنيين بالتصعيد في المنطقة، التهدئة ضرورية طالما لم تتعد إسرائيل حدودها، الناس هنا لابد وأن تمارس حياتها بشكل طبيعي، وتؤدي الوظائف الإنسانية الملحة، من تعليم وصحة.

    "زيادة الانقسام"

    من جانبه، قال الدكتور خالد البطش، عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الفلسطينية، إن:

    الحديث عن هدنة جديدة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل غير صحيح، فلا جديد في هذه المسألة، هم يتحدثون عن هدنة 6 أشهر ونحن ننفي نفيًا قاطعًا.

    وأضاف في تصريحات لـ "سبوتنيك"، أن "الفصائل لم تعقد أي تهدئة أخرى جديدة، كل ما هنالك أن هناك تفاهمات القاهرة 2014 التي تمت بعد حرب 2014، هي التي تحكم العلاقة الميدانية بين المقاومة وإسرائيل، على قاعدة نلتزم بهذه التهدئة طالما لم يكن هناك تصعيد من الطرف الآخر".

    وتابع: "إلا إذا كانوا يتحدثون عن تفاهمات كسر الحصار التي صاغتها القاهرة، فهي متعلقة بعمل مسيرات العودة الشعبية والسلمية وهذا بحث آخر تمامًا".

    وبسؤاله بشأن السبب الذي دفع وسائل الإعلام الإسرائيلية الحديث عن هدنة جديدة، أجاب: "تهدف إسرائيل إلى خلق حالة من البلبلة، إيحاء أن هناك تمهيدًا من قبل المقاومة للوصول إلى حالة الهدوء، وربما للاستفادة منها في الضغط على إيران، وخلق حالة من الارتباك في الصف الفلسطيني الداخلي، خاصة في ظل الانقسام بين فتح وحماس، حتى تفهم الأمور بشكل خاطئ، هذه كلها أكاذيب لا أساس لها من الصحة".

    وأعلن مسؤولون فلسطينيون، في السادس من مايو/آيار، وقفا لإطلاق النار بشرط أن تقوم إسرائيل بتنفيذ تفاهمات كسر الحصار عن قطاع غزة، ومن بينها إعادة مساحة الصيد إلى 15 ميلا بحريا.

    وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية في وقت متأخر الإثنين، أن وقف إطلاق النار الذي توسطت فيه مصر والأمم المتحدة، مدته 6 أشهر ويشمل توسيع منطقة صيد الأسماك ونقل الأدوية وغيرها من المساعدات إلى غزة.

    وذكرت التقارير أن المفاوضات ستجرى أيضا بشأن قضايا تشمل النقص الحاد في الكهرباء والمعابر الحدودية مع غزة، وفي المقابل يتوجب على حماس تهدئة الاحتجاجات على طول السياج الحدودي، ووقف تنظيم حملات عبر سفن بحرية تهدف إلى كسر الحصار، وفقاً للتقارير.

    لكن حماس نفت هذه التقارير في حين لم تعلق إسرائيل.

    وخاضت إسرائيل منذ عام 2008 ثلاثة حروب مع الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة، المحاصر منذ أكثر من عقد.

    ويطالب الفلسطينيون في غزة برفع الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع، وبحق العودة للاجئين الفلسطينيين الذين طردوا أو غادروا ديارهم لدى قيام دولة إسرائيل، في 1948.

    انظر أيضا:

    حقيقة تبرع رونالدو بـ 1.5 مليون يورو لإفطار الصائمين في غزة
    سياسي فلسطيني مقرب من السلطة يكشف موعد الحرب الجديدة على غزة
    مسيرات العودة تنطلق في غزة...وحماس: "سياسية لا تهدف للتصعيد"
    الأونروا: نحتاج ما لا يقل عن 60 مليون دولار لتوفير الغذاء لأكثر من مليون لاجئ فلسطيني في غزة
    إصابة فلسطيني برصاص إسرائيلي شرق مدينة غزة
    بعد وقف إطلاق النار... خطوة قطرية جديدة في غزة
    الكلمات الدلالية:
    فلسطين, غزة, حماس, إسرائيل, فلسطين, غزة, مصر, الجهاد الإسلامي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook