Widgets Magazine
03:13 16 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    عهدية أحمد رئيس جمعية الصحفيين بالبحرين

    نقيب الصحفيين في البحرين: على قطر أن تختار بين إيران والدول العربية

    © Sputnik . Mohamed Hemeda
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    قالت عهدية أحمد، رئيس جمعية الصحفيين في البحرين (نقيب الصحفيين)، إن القمة المرتقبة وإعلان "وثيقة مكة المكرمة" ستكشف المواقف الحقيقية للدول تجاه ما يحدث في المنطقة.

    وأضافت في تصريحات خاصة إلى "سبوتنيك"، اليوم الاثنين، أنه على قطر أن تختار ما بين الدول العربية أو إيران، وأن المواقف الرمادية لم تعد مقبولة في ظل الظروف والتطورات الحاصلة.

    وتابعت أن المواقف القطرية كانت وما زالت سلبية تجاه الدول الخليجية والعديد من الدول العربية، خاصة في ظل تدخلاتها المرفوضة في شؤون الدول الأخرى.

    ​وأوضحت أن دعوة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، الدول العربية والإسلامية، لإطلاق وثيقة مكة، خطوة جادة على طريق الوسطية والاعتدال والتأكيد على نهج الدول العربية، الداعي للسلام والوسطية والتعايش.

    واستطردت أنه في ظل تمسك قطر بمواقفها وإيواء العناصر "الإرهابية" والمطلوبة دوليا، وانحيازها لإيران سيحول دون أي حل بينها وبين الدول العربية التي أكدت على رفضها القاطع لسياسات الجزيرة الممتدة منذ عام 2011 في مصر والبحرين والدول الأخرى.

    ​انسحاب القوات الأمريكية

    وفيما يتعلق بموقف الولايات المتحدة واحتمال انسحاب قواتها مرة أخرى وترك المنطقة ملتهبة، أوضحت أن القوات الأمريكية موجودة في المنطقة بناء على اتفاقيات بين الدول الخليجية والجانب الأمريكي، وأن بقاء تلك القوات يتعلق بالدول التي تملك سيادتها، بما يعني أن القوات الأمريكية موجودة برغبة خليجية وليست مفروضة على أرضها.

    وفيما يتعلق مدى إمكانية التحاور مع إيران، تابعت أن النظام الإيران مُصر على العداء مع الدول الخليجية، وأنها حاولت طوال أربعة عقود حل الخلافات بالحوار والنقاش، إلا أن النظام الإيراني لم يترك فرصة للحوار، حسب قولها.

    كلمة العاهل السعودي 

    أكد العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، أن "السعودية قامت على منهج الوسطية والاعتدال الذي يحمي البلاد ويحقق أمنها".

    ​وأضاف الملك سلمان، في افتتاح مؤتمر رابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة اليوم الاثنين، " تحت عنوان "الوسطية والاعتدال": السعودية أخذت على عاتقها نشر السلام والتعايش بين الجميع، مجددا الدعوة، إلى إيقاف خطاب العنصرية والكراهية أيا كان مصدره وذريعته، وذلك حسب قناة "العربية".

    وقال إن "المملكة أدانت كافة أشكال التطرف والعنف والإرهاب وواجهتها بالفكر والعزم والحسم وأكدت براءة الإسلام منها"، مشيرا إلى أن الدين الإسلامي "شرع مطهر" وليس "رأيا يرتجل".

    يذكر أن الملك سلمان كان دعا في 19 مايو/ أيار قادة مجلس التعاون لدول الخليج والدول العربية، من أجل عقد قمة خليجية وعربية طارئتين يوم الخميس 30 مايو/ أيار، وذلك من أجل التشاور والتنسيق مع الدول الشقيقة في كل ما من شأنه تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة، في ظل الاعتداءات الأخيرة على المملكة والإمارات.

    ويأتي عقد القمتين بالتزامن مع انعقاد القمة الإسلامية، المقررة في 31 مايو/ أيار، في مكة أيضا.

    انظر أيضا:

    خبير سعودي: هذه أخطر رسائل "قمة مكة" إلى إيران
    بعد مساعدات "قمة مكة"... وزير أردني في الدوحة لتنفيذ قرار الأمير
    بعد "قمة مكة"... رسالة قوية من السعودية إلى قطر
    أول تعليق لملك الأردن على قمة مكة
    الملك سلمان وولي العهد مع قادة "قمة مكة" أمام الكعبة والمعتمرين
    قمة مكة: الاتفاق على منح الأردن 2.5 مليار دولار
    الكلمات الدلالية:
    أخبار إيران, أخبار السعودية, السعودية, البحرين, إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik