01:39 GMT21 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    حذر متحدث باسم الاتحاد الأوروبي، اليوم الأربعاء، من تصاعد التوتر في الخرطوم، وذلك على خلفية وقف المحادثات بين الأطراف السياسية في السودان، مشيرا إلى استعداد بروكسل لتقديم الدعم الاقتصادي والسياسي إلى الخرطوم.

    أمستردام- سبوتنيك وجاء في بيان صحفي على الموقع الإلكتروني للمفوضية الأوروبية، للمتحدث الرسمي للشؤون الخارجية، "مع توقف المفاوضات السياسية، تزداد التوترات في السودان. بالنسبة للاتحاد الأوروبي، فإن الأولوية الآن هي أن تستمر المفاوضات بشكل مكثف، وبحسن نية، وبدون أي تهديد أو استخدام للعنف من أجل التوصل إلى حل مع جميع الأطراف لانتقال السلطة إلى قيادة مدنية".

    وأضاف البيان، "يظهر الاتحاد الأفريقي مشاركة وقيادة إيجابية مستمرة كما يتضح من البيان الأخير لمجلس السلام والأمن التابع للاتحاد الأفريقي".

    وتابع البيان على الموقع الرسمي للمفوضية الأوروبية، "وعندما يتم نقل السلطة، فإن الاتحاد الأوروبي على استعداد لتزويد السودان بالدعم الاقتصادي والسياسي كوسيلة لتحقيق التطلعات الديمقراطية والمشروعة للشعب السوداني ولتخفيف الوضع الاجتماعي والاقتصادي المؤلم في البلاد".

    ويشهد السودان حاليا، مرحلة انتقالية بعد الإطاحة بالرئيس السابق، عمر البشير، يوم 11 أبريل/ نيسان الجاري، إثر حراك شعبي. وقد تولى مجلس عسكري انتقالي مقاليد الحكم لفترة انتقالية، برئاسة وزير الدفاع السابق عوض بن عوف، الذي لم يلق قبولا من مكونات الحراك الشعبي ما اضطره بعد ساعات لمغادرة موقعه مع نائب رئيس المجلس، رئيس الأركان السابق كمال عبد الرؤوف الماحي. وتولى قيادة المجلس العسكري الانتقالي في السودان المفتش العام للقوات المسلحة السودانية، الفريق أول الركن عبد الفتاح البرهان.

    انظر أيضا:

    في حدث نادر... السودان بلا صحف
    السودان... مقتل امرأة وجنينها بعد إطلاق نار في اعتصام القيادة العامة
    إضراب السودان وتأثيره سياسيا واقتصاديا... فرنسا تطالب العراق بوقف إعدام 4 مواطنين فرنسيين
    قضاة السودان يقررون الإضراب
    رد فعل مفاجئ من الصادق المهدي تجاه الإضراب العام في السودان
    الكلمات الدلالية:
    أخبار السودان, الاتحاد الأوروبي, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook