Widgets Magazine
17:41 22 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    عناصر الجيش الوطني الليبي خلال مواجهة إرهابيي تنظيم داعش الإرهابي

    عبوة ناسفة تستهدف قسم البحث الجنائي التابع لوزارة الداخلية بالحكومة الليبية المؤقتة

    © REUTERS / Esam Omran Al-Fetori
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أفاد مصدر أمني في مدينة درنة الليبية، اليوم الخميس، استهداف قسم البحث الجنائي ومكافحة المخدرات التابع لوزارة الداخلية بالحكومة المؤقتة بمدينة درنة شرقي البلاد، اليوم الخميس بعبوة ناسفة .

    وقال المصدر الأمني لوكالة سبوتنيك، إن "عبوة ناسفة وضعت خلف السور المجاور لقسم البحث الجنائي ومكافحة المخدرات بمدينة درنة انفجرت بالقرب من مستشفي الهريش دون وقوع أي أضرار بشرية".

    كشف الناطق الرسمي باسم مديرية الأمن في مدينة "شحات" الليبية الملازم حسين بوكريم، في تصريح سابق لوكالة "سبوتنيك" عن تفاصيل ترتيبات الخطة الأمنية لتأمين مدينة درنة، مشيراً إلى أن الخطة الأمنية تهدف إلى تأمين كافة المرافق الحيوية من أجل المحافظة على الأمن وإحكام السيطرة الأمنية لكافة المنافذ ومخارج مدينة درنة شرقي البلاد.

    يذكر أن وزير الداخلية المستشار إبراهيم بوشناف قد أعلن في أبريل / نيسان الماضي البدء في تطبيق الترتيبات الأمنية رقم 1 لعام 2019 لتأمين مدينة درنة، بإمرة العميد محمد فرج سليمان مدير مديرية الأمن بمدينة شحات بالتعاون مع مديرية أمن شحات وجهاز الدعم المركزي في عملية التأمين.

    وتعد مدينة درنة أهم معاقل الجماعات المتشددة التي كانت تتبع تنظيم "القاعدة" (الإرهابي- المحظور في روسيا والعديد من الدول الأخرى) في عهد الزعيم السابق العقيد معمر القذافي.

    وأعلن قائد القوات المسلحة الليبية، المشير خليفة حفتر، في 28 يونيو / حزيران الماضي تحرير مدينة درنة بالكامل بعد معركة استمرت نحو شهرين.

    انظر أيضا:

    رئيس المخابرات العامة المصري يزور ليبيا ويلتقي حفتر (صور)
    ما حكاية "الرسالة السرية" التي أثارت جدلا واسعا في ليبيا
    قذاف الدم يكشف منفذ السلاح والمسلحين إلى ليبيا ويسمي دولا تمولهم
    قذاف الدم يكشف مفاجأة بشأن ترشح سيف الإسلام لرئاسة ليبيا
    محلل ليبي: السراج يريد البقاء في السلطة بأي شكل ولا يملك إلا مشروع تقسيم ليبيا
    حقوق الإنسان في ليبيا: رجال الإسعاف يتعرضون للاستهداف في طرابلس
    الكلمات الدلالية:
    ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik