01:04 GMT02 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    تصعيد التوتر بين إيران والولايات المتحدة (101)
    238
    تابعنا عبر

    ذكرت شبكة "CNN" الأمريكية، أن "الاستخبارات الأمريكية حصلت على معلومات تؤكد أن السعودية وسعت برنامجها للصواريخ الباليستية بمساعدة الصين، ما يعرقل جهود منع انتشار هذا السلاح في الشرق الأوسط.

    ونقلت الشبكة عن 3 مصادرة مطلعة على هذه المسألة، أن "إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، لم تعلن في البداية علمها بهذا التطور السري للأعضاء المحوريين في الكونغرس، ما أغضب الديمقراطيين، الذين كشفوا عن ذلك خارج القنوات الحكومية الأمريكية العادية واستنتجوا أن هذه المعلومات استثنيت عمدا من سلسلة الاجتماعات التي كان من المفترض عرض هذا التقرير عليهم خلالها".

    وأوضحت المصادر أن "الاستخبارات الأمريكية كشفت مؤخرا أن السلطات السعودية وسعت بصورة ملموسة برنامجها للصواريخ الباليستية، ما يشكل جزءا من البنية التحتية والجانب التكنولوجي، بمساعدة الصين".

    وأشار تقرير "CNN" إلى أن هذا الأمر زاد مخاوف المشرعين الأمريكيين من احتمال اندلاع سباق للأسلحة في الشرق الأوسط، بالإضافة إلى أسئلة حول ما إذا كانت هذه التطورات حصلت بمصادقة صامتة من إدارة ترامب وكذلك حول مدى التزامها بشكل عام بسياسة منع انتشار الأسلحة في الشرق الأوسط.

    ويأتي ذلك في وقت تشتد فيه الخلافات بين الكونغرس والبيت الأبيض بسبب سياسة ترامب تجاه السعودية لا سيما على خلفية الحرب في اليمن ومقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي.

    وأشارت المصادر الـ3 إلى أن "الاستخبارات الأمريكية لم تتوصل بعد إلى تقدير نهائي لهدف السعودية من برنامجها للصواريخ الباليستية، إلا أنها لا تستبعد أن هذا الإجراء قد يمثل خطوة نحو الأمام في الجهود السعودية المحتملة لضمان الحصول على قنبلة نووية.

    في هذه الأثناء، كشفت مصادر أخرى للشبكة الأمريكية، أن "صورا للأقمار الصناعية تظهر ما يبدو أنه منشأة تصنيع صواريخ بالستية وسط المملكة العربية السعودية، وأن النشاط جار على قدم وساق فيها".

    وقالت "CNN"، إن ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، نفذ تهديده، مشيرة إلى المقابلة على برنامج 60 دقيقة عام 2018، والتي أكد فيها أنه إذا سعت إيران لامتلاك قنبلة نووية فإن المملكة ستسعى للأمر ذاته، حيث قال حينها: "بلا شك إذا طورت إيران قنبلة نووية فإننا سنقوم بالأمر ذاته بأقرب وقت ممكن".

    وأضاف ولي العهد السعودي في المقابلة ذاتها أن "إيران ليست منافسا للسعودية. جيشها ليس ضمن أقوى 5 جيوش في العالم الإسلامي. الاقتصاد السعودي أكبر من الاقتصاد الإيراني. إيران بعيدة جدا عن أن تكون مساوية للسعودية.. المملكة لا تريد حيازة أي قنبلة نووية، ولك بدون شك، إذا طورت إيران قنبلة نووية، فسوف نفعل الشيء نفسه في أسرع وقت".

    إلا أن التقرير الاستخباراتي الأمريكي أشار إلى أن السعودية تستعين بالتكنولوجيا الصينية، حيث أنه ورغم أن المملكة العربية السعودية تعتبر من أكبر مستورد للأسلحة من الولايات المتحدة الأمريكية، إلا أنها ممنوعة من شراء الصواريخ البالستية من أمريكا بالاستناد قوانين تنظيم تكنولوجيا الصواريخ، وهي قوانين غير رسمية وضعت العام 1987 وتشارك فيها عدد من الدول وتهدف لمنع بيع صواريخ قادرة على حمل رؤوس حربية لأسلحة الدمار الشامل.

    الموضوع:
    تصعيد التوتر بين إيران والولايات المتحدة (101)

    انظر أيضا:

    مجلس الشيوخ الأمريكي يقترح منع السعودية من صنع سلاح نووي
    طهران تعلق على "نووي السعودية"
    السعودية تدعو شركات أمريكية لتطوير برنامج نووي
    السعودية تستخرج اليورانيوم من أجل برنامج نووي
    سفير السعودية بلندن: مستعدون لتطوير برنامج نووي حال امتلاك إيران له
    الكلمات الدلالية:
    النووي السعودي, صواريخ باليستية, أخبار العالم, أخبار العالم العربي, العلاقات الأمريكية السعودية, اقتصاد السعودية, إثارة الحرب مع إيران, الكونغرس الأمريكي, الرئاسة الصينية, الديوان الملكي السعودي, البيت الأبيض, محمد بن سلمان, السعودية, الصين, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook