02:11 GMT19 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    أكد وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية السوري محمد سامر الخليل أن سوريا لم تعتمد على القروض الخارجية في التمويل إنما اعتمدت على قدراتها الذاتية، وأشار إلى أن دعم الحلفاء الروس والإيرانيين هو دعم عسكري وسياسي.

    قال وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية السوري محمد سامر الخليل في حوار مع وكالة "سبوتنيك" في إطار رده على سؤال فيما إذا كان هناك دعم مالي روسي أو إيراني إن سوريا في الحقيقة لم تتلقى أي دعم نقدي من أي دولة، إنما الدعم هو سياسي وعسكري، أما ماليا فمازلات سوريا تعتمد على قدراتها في هذا المجال ولا يوجد قروض مالية.

    وحول التخفيف من آثار الحرب السورية، أشار الخليل إلى أن "الحكومة السورية  تعمل بتناغم كبير سعيا للتخفيف من أضرار الحرب، ولا شك أن أي حرب تؤدي إلى أضرار كبيرة ومتنوعة، وتحتاج إلى معالجة على مستوى إفرادي ومستوى شامل.

    ولفت إلى أن توجهات  الحكومة السورية  تسعى للتخلص من آثار هذه الحرب على المستوى الاقتصادي العام والمستوى الإنتاجي وخاصة على مستوى معيشة المواطن.

    وأكد أن الحكومة السورية عملت على مجموعة من البرامج التي تهدف إلى التطوير الاقتصادي، وتعمل وزارة الاقتصاد تعمل على برنامج إحلال بدائل المستوردات وكذلك برنامج لتحفيز القطاع الخاص.

    وتابع "برنامج إحلال بدائل المستوردات، الفكر العام  له يستهدف تحفيز الطلب على الإنتاج المحلي وكذلك تحفيز الإنتاج المحلي على تلبية الطلب وزيادة الكميات المنتجة أو فتح مشاريع جديدة، وامتلاك ميزات تنافسية".

    انظر أيضا:

    سر عرقلة الصناعات العامة السورية وتراجع الدخل... الكنز السوري ومفتاحه الضائع
    الحكومة السورية تحدد هدفها من تشغيل واستثمار الروس لمرفأ طرطوس
    هل تحد إجراءات الحكومة السورية من أزمة الوقود؟
    بعد سنوات الخدمة والحرب... كيف تستوعب الحكومة السورية المسرحين من الجيش
    الكلمات الدلالية:
    أخبار الاقتصاد السوري, الحكومة السورية, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook