Widgets Magazine
19:23 15 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد

    بعد وساطة رئيس وزراء إثيوبيا... دعوة من آبي أحمد والمعارضة السودانية تشترط

    © REUTERS / Tiksa Negeri
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    دعا رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، للوساطة بين المجلس العسكري الانتقالي وقادة الحركة الاحتجاجية، اليوم الجمعة، إلى انتقال "ديمقراطي سريع" في السودان، لافتا إلى أن شرط أساسي لاستعادة السلام.

    وقال آبي أحمد في بيان: "يجب أن يتحلى الجيش والشعب والقوى السياسية بالشجاعة والمسؤولية، باتخاذ خطوات سريعة نحو فترة انتقالية ديمقراطية وتوافقية في البلد، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية. 

    شروط المعارضة

    وفي المقابل، قدمت قوى الحرية والتغيير في السودان بعض الاشتراطات لرئيس الوزراء الأثيوبي، أبي أحمد، قبل الدخول في مفاوضات جديدة مع المجلس العسكري الانتقالي.

    وقال القيادي في قوى الحرية والتغيير، عمر الدقير، اليوم الجمعة، في مؤتمر صحفي عقب لقاء وفد من القوى مع رئيس الوزراء الإثيوبي في الخرطوم "حضر رئيس الوزراء الإثيوبي إلى الخرطوم وقدم بعض المقترحات لحل بعض المشكلات التي تسبب فيها المجلس العسكري الانتقالي في البلاد".

    وأكد الدقير أن القوى "قدمت [لرئيس الوزراء] اشتراطات قبل التفاوض مرة أخرى مع المجلس العسكري".

    وأوضح الدقير أن الاشتراطات تضمنت

    "اعتراف المجلس العسكري بارتكاب مجزرة فض الاعتصام، وتكوين لجنة تحقيق دولية لمحاسبة المسؤولين عن فض الاعتصام، وإطلاق سراح جميع المعارضين والسياسيين وأسرى الحرب، وإطلاق الحريات العامة ورفع الحصار عن الشعب السوداني من خلال انتشار المظاهر العسكرية في المدن السودانية، بالإضافة إلى رفع الحظر عن خدمة الإنترنت".  

    يشار إلى أن رئيس الوزراء الإثيوبي يقوم بدور وساطة بين المعارضة السودانية والمجلس العسكري الانتقالي.

    ووصل رئيس وزراء إثيوبيا، آبي أحمد، اليوم الجمعة، إلى العاصمة السودانية الخرطوم، للقيام بوساطة بين المجلس العسكري الحاكم وقادة الحركة الاحتجاجية، وذلك في محاولة لتسوية النزاع بين الطرفين.

    وحسب ما تداولته وسائل الإعلام، فإن رئيس وزراء إثيوبيا، وصل مطار الخرطوم الدولي، في زيارة لمدة يوم واحد، على أن يعقد سلسلة لقاءات مع قادة المجلس العسكري أولا، ثم يلتقي في وقت لاحق، مع ممثلين عن قوى "إعلان الحرية والتغيير".

    وقرر الاتحاد الأفريقي، يوم الخميس الماضي، تعليق عضوية السودان حتى تسليم المجلس العسكري السلطة للمدنيين، وذلك بعد فض قوات الأمن لاعتصام القيادة العامة بالخرطوم، يوم الإثنين الماضي، والذي أسقط عشرات القتلى والجرحى.

    ووصلت المحادثات بين المجلس العسكري والمعارضة إلى طريق مسدود، في ظل خلافات عميقة بشأن من ينبغي أن يقود المرحلة الانتقالية نحو الديمقراطية، ومدتها ثلاث سنوات.

    واقتحمت قوات الأمن السودانية ساحة الاعتصام في وسط الخرطوم، يوم الإثنين الماضي، وقامت بفضه بالقوة. وبحسب لجنة أطباء السودان المركزية المرتبطة بالمعارضة، ارتفع عدد الأشخاص الذين قتلوا منذ الاقتحام إلى أكثر من 100 شخص، حسب مصادر المعارضة، بينما تقول السلطات السودانية بأن العدد لا يتجاوز الستين قتيلا.

    انظر أيضا:

    بعد تحطم طائرة على الحدود... ماذا قال آبي أحمد إلى نائب الرئيس السوداني
    خمسة أشهر على تولي آبي أحمد قيادة إثيوبيا: ما الذي تغير
    الضغوط الدولية على المجلس العسكري السوداني مع استمرار التوتر في الشارع وسقوط المزيد من القتلى
    رئيس وزراء إثيوبيا يزور السودان للوساطة بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير
    خبير قانوني سوداني: من المستحيل محاكمة المجلس العسكري
    الكلمات الدلالية:
    احتجاجات السودان, العالم العربي, المعارضة السودانية, أخبار السودان اليوم, أخبار السودان, أخبار العالم العربي, رئيس وزراء إثيوبيا, المجلس العسكري الانتقالي, آبي أحمد, إثيوبيا, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik