17:57 GMT31 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    121
    تابعنا عبر

    طرح رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية فائز السراج، مبادرة للخروج من الأزمة الراهنة تتضمن عقد ملتقى ليبي تنبثق عنه هيئة عليا للمصالحة الوطنية.

    وقال السراج، في كلمة ألقاها، اليوم الأحد: "أقدم اليوم مبادرة تتلخص في عقد ملتقى ليبي بالتنسيق مع البعثة الأممية يمثل القوى الوطنية ومكونات الشعب الليبي"، متابعا "يتم الاتفاق خلال الملتقى على خارطة طريق للمرحلة القادمة وإقرار القاعدة الدستورية المناسبة لإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية قبل نهاية 2019".

    وأضاف: "يقوم الملتقى باعتماد القوانين الخاصة بالعملية الدستورية والانتخابية مع تحديد مواعيد الاستحقاقات وإحالتها للمفوضية العليا"، متابعا "تكون مخرجات الملتقى ملزمة للجميع وتقوم الأمم المتحدة بالإعداد والتنظيم لهذه الاستحقاقات، ويدعو الاتحاد الأوروبي والأفريقي لتقديم الدعم اللازم لإنجاحها".

    وتابع السراج "يتم الاتفاق خلال الملتقى على تفعيل الإدارة اللامركزية والعدالة التنموية الشاملة لكل مناطق ليبيا"، مستكملا "ينبثق عن الملتقى هيئة عليا للمصالحة الوطنية تقوم بالإشراف على المصالحة الوطنية وتفعيل قانون العدالة الانتقالية وقانون العفو العام وجبر الضرر باستثناء من ارتكب جرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية".

    وأكد رئيس المجلس الرئاسي في طرابلس "سنعمل في المرحلة القادمة على رفع أداء وكفاءة الحكومة"، داعيا "المجتمع الدولي لدعم المبادرة وأن يكون أكثر حسما مع المعتدي، وفتح تحقيق دولي في جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبت خلال الاعتداء على العاصمة وغيرها من مدن ليبيا".

    ​وبدأت المواجهات العنيفة، في العاصمة طرابلس بين قوات الجيش الليبي، وقوات تابعة لحكومة الوفاق منذ أكثر من شهر، مخلفة 376 قتيلا على الأقل و1822 مصابا، حسب منظمة الصحة العالمية، فيما تقدر المنظمة الدولية للهجرة أعداد النازحين بنحو 38 ألفا و900، مشيرة إلى أن أكثر المدنيين يفرون من منازلهم.

    وتتنازع على الحكم في ليبيا سلطتان هما حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج التي شكلت في نهاية 2015 بموجب اتفاق رعته الأمم المتحدة وتتخذ من طرابلس مقرا لها، وسلطات في الشرق الليبي مدعومة من "الجيش الوطني الليبي" بقيادة المشير خليفة حفتر.

    وتعاني ليبيا منذ سقوط نظام العقيد معمر القذافي أواخر 2011 من انقسام حاد في مؤسسات الدولة، بين الشرق الذي يديره مجلس النواب والجيش بقيادة خليفة حفتر، بينما يدير المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق برئاسة فائز السراج غربي البلاد، وهي الحكومة المعترف بها دوليا، إلا أنها لم تحظ بثقة البرلمان.

    انظر أيضا:

    رئيس برلمان شرق ليبيا: لا سلام قبل السيطرة على طرابلس
    إعلام: سقوط طائرة حربية في طرابلس
    غسان سلامة في طرابلس لإحياء العملية السياسية ( صور)
    الجيش الليبي يستهدف مواقع تابعة لحكومة الوفاق في طرابلس (فيديو)
    المحجوب: اللجوء للعمليات الانتحارية لن يؤثر في عملية "تحرير طرابلس"
    الكلمات الدلالية:
    قصف طرابلس, اشتباكات طرابلس, حكومة طرابلس, مبادرة, أخبار العالم, أخبار العالم العربي, الحرب في ليبيا, التسوية في ليبيا, الجيش الوطني الليبي, حكومة الوفاق الوطني الليبية, فايز السراج, طرابلس, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook