Widgets Magazine
22:47 21 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    رئيس مجلس النواب الليبي المستشار عقيلة صالح

    عقيلة صالح: دولتان إحداهما عربية وراء تأخر الحسم في طرابلس

    © REUTERS / ESAM OMRAN AL-FETORI
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    120
    تابعنا عبر

    شدد رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، على أن دعم قطر وتركيا للميليشيات في طرابلس، أخّر حسم معارك الجيش لتحرير العاصمة، مؤكدا أن ذلك لن يثني الجيش عن استمرار تحركاته.

    وحمل صالح، في حوار أجرته معه صحيفة "الشرق الأوسط"، بعض قوى المجتمع الدولي مسؤولية عدم إجراء الانتخابات في ليبيا، ودعا إلى المضي في تنظيم الاقتراع دون تدخلات.

    ورأى رئيس مجلس النواب الليبي أنه "من المستحيل تنظيم لقاء بين قائد الجيش الوطني المشير خليفة حفتر، ورئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج"، وقال إنه يجب عدم العودة إلى اتفاق الصخيرات لتجاوز الأزمة الراهنة.

    وكان رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج قد طرح، أمس الأحد، مبادرة لحل الأزمة اليبية، تتلخص في عقد ملتقى ليبي بالتنسيق مع البعثة الأممية، يمثل جميع القوى الوطنية من جميع المناطق، مؤكدا أن الملتقى سيسعى للاتفاق على خارطة طريق وإقرار قاعدة دستورية لإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية قبل نهاية 2019.

    غير أنه أشار في مقابلة مع "رويترز"، إلى أنه لن يقبل بإجراء محادثات سلام مع حفتر. وأضاف أنه يخشى أن تصبح المنشآت النفطية جزءاً من الصراع، معلنا أن قواته "لن تهاجم المنشآت النفطية حتى لو تمركزت بها قوات حفتر"، وفق تعبيره.

    انظر أيضا:

    برلماني ليبي يصف خطاب السراج بشأن الجيش الليبي بـ"خطبة الوداع"
    الاتحاد الأوروبي يرحب بمبادرة السراج لحل الأزمة الليبية
    أول رد من الجيش الليبي على مبادرة السراج للخروج من الأزمة
    الأمم المتحدة ترحب بمبادرة السراج
    السراج يطرح مبادرة للخروج من الأزمة الحالية في ليبيا
    الناطق باسم "بركان الغضب": مبادرة السراج لم تؤثر على العمليات العسكرية في طرابلس
    الكلمات الدلالية:
    قصف طرابلس, اشتباكات طرابلس, حكومة طرابلس, الأزمة الليبية, أخبار العالم, أخبار العالم العربي, اتفاق الصخيرات, الحرب في ليبيا, التسوية في ليبيا, الجيش الوطني الليبي, المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية, البرلمان الليبي, رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح, فايز السراج, خليفة حفتر, طرابلس, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik