15:55 GMT21 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    230
    تابعنا عبر

    علق رئيس كتلة بدر في البرلمان العراقي حسن الكعبي، اليوم الخميس، على تقارير زعمت وجود تعاون بينهم وبين الحرس الثوري الإيراني، لنقل طائرات f14 من إيران إلى العراق وتحديدا لمحافظة ديالي لاستهداف المصالح الأمريكية.

    وقال الكعبي في حديث لـ"بغداد اليوم"، إن "أنباء إعادة ترميم 3 ثكنات عسكرية من قبل الفوج الهندسي لبدر بالتعاون مع فيلق القدس لإيجاد تمركز للحرس الثوري في ديالي ليس لها أساس من الصحة"، مبينا أن "بدر خلال حربها مع داعش لم تاخذ أية إمكانيات من جهة غير الحكومة العراقية".

    ولفت إلى أن "بدر جزء لا يتجزأ من الحكومة العراقية، والحكومة اليوم قوية"، مشيرا إلى أن "إيران لا تحتاج إلى مطارات في العراق، والمسافة التي ذكرت في التقرير لإحدى وسائل الإعلام العربية، بين خانقين وديالى ليست كبيرة لإنشاء مطار".

    وأشار إلى أن "العراق دولة مستقلة ويمنع دخول أي قطعات عسكرية أجنبية إليه من دون موافقة الحكومة"، مبينا أن "إيران لديها إمكانيات ودولتها مستقلة، ولا نقبل تدخل أي دولة بالشأن العراقي".

    وأكد أن "بدر لا تمتلك قوات، نحن منظمة عقائدية إسلامية سياسية، ومسجلة في المفوضية العليا للانتخابات لا يوجد لدينا شخص بعنوان مسلح، وكوادرنا كانت موجودة حين اعلن المرجع الديني السيد علي السيستاني فتوى الجهاد".

    وكان تقارير إعلامية ادعت أن "الحرس الثوري الإيراني وبمساعدة فصائل عراقية تابعة للحشد الشعبي ومن بينها بدر استخدم معسكرات تابعة للجيش العراقي السابق للتحرك منها وضرب المصالح الأمريكية في العراق ولإخفاء طائرات من نوع 14 F عبر نقلها إيران إلى العراق في قصة مشابهة لما حدث في العام 2003 عندما أودع العراق طائراته السي خوي لدى إيران خشية قصفها من قبل قوات التحالف آنذاك".

    وذكرت التقارير أن "الإيرانيين بدأوا بالاستعداد لنقل هذه الطائرات لمطار عباس بن فرناس قرب بعقوبة لإخفائها خشية تعرضها لضربة جوية أمريكية".

    انظر أيضا:

    قائد الحرس الثوري الإيراني يكشف سبب العقوبات الأمريكية الأخيرة على طهران
    مقتل وإصابة 3 مسلحين إثر اشتباكات مع قوات الحرس الثوري
    الحرس الثوري: امتنعنا عن إسقاط طائرة أمريكية تحمل 35 شخصا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العراق, الحرس الثوري الإيراني, إيران, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook