00:12 21 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أفاد قسم الطب الشرعي التابع لوزارة العدل الليبية أن عددا من عناصر القوات المسلحة تعرضوا للرمي بالرصاص بعد أسرهم في مدينة غريان نهاية الأسبوع الماضي.

    وذكر قسم الطب الشرعي التابع لمركز الخبرة القضائية في ليبيا أن عددا من عناصر القوات المسلحة وجهاز الأمن المركزي تعرضوا للرمي بالرصاص وأصيب آخرون بأعيرة نارية متتالية من مسافات قريبة ما يعني تعرضهم لعملية إعدام ميداني، بحسب ما ذكره موقع "العربية".

    واعتبر مركز الخبرة القضائية أنه حسم الجدل حول حقيقة وجود تصفيات ميدانية من عدمها، وهو الأمر الذي نفته حكومة الوفاق.

    وكان الهلال الأحمر في مدينة الزنتان قد تسلم 40 جثة من مستشفى غريان التعليمي ومنه تولى نقل الضحايا إلى مدنهم.

    ونقل الموقع أن قائد الجيش الليبي خليفة حفتر، توعد قوات حكومة الوفاق، برد قاس وسريع على خلفية تصفية أسرى الجيش من الجرحى داخل مستشفى غريان.

    وقال حفتر، في بيان السبت، إن "الرد سوف يكون قاسيا من القوات المسلحة من هذه الليلة ضد العمل الجبان والخدعة المبيتة ضد من قام بتصفية وهدم بيوت الشرفاء بمدينة غريان"، مضيفاً أن "هذا العمل الخسيس لن يمر بدون عقاب وملاحقة قانونية، مع الحفاظ على أرواح المدنيين وممتلكاتهم".

    انظر أيضا:

    إلى أين يتجه الصراع في ليبيا بعد التهديدات التركية للجيش
    ليبيا وتركيا... خطوات نحو التصعيد... فهل يحصل اشتباك
    إطلاق سراح 6 أتراك محتجزين في ليبيا لدى قوات الجيش
    بعد تهديد حفتر... تركيا تصدر بيانا عاجلا بشأن رعاياها في ليبيا
    الكلمات الدلالية:
    العدل الليبية, أخبار الصراع في ليبيا, الجيش الليبي, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik