04:15 12 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    كنيسة المهد في بيت لحم في فلسطين

    قرار جديد من اليونسكو بشأن "كنيسة المهد"

    © AP Photo / Nasser Nasser
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    قررت لجنة التراث العالمي التابعة لليونسكو سحب موقع مهد ولادة المسيح، كنسية المهد وطريق الحجاج في بيت لحم في فلسطين، من قائمة التراث العالمي المعرض للخطر.

    وبحسب بيان لليونسكو، نشر على موقعها، حددت اللجنة، أسباب اتخاذها القرار، وأثنت على جودة الأعمال التي أنجزت في كنيسة المهد، "لا سيما أعمال ترميم السقف وأبواب وواجهات الكنيسة الخارجية ولوحات الفسيفساء الجدارية فيها".

    ​ورحبت لحنة اليونسكو المجتمعة في باكو، عاصمة أذربيجان، بـ"التراجع عن مشروع إقامة نفق تحت ساحة المهد، وكذلك اعتماد خطة إدارة لصون الموقع".

    وكانت اليونسكو قد أدرجت كنيسة المهد وطريق الحجاج في بيت لحم، ضمن قائمة التراث العالمي وكذلك في قائمة التراث العالمي المعرض للخطر عام 2012، نظرا إلى تدهور حالة الكنيسة.

    أعمال الترميم في كنيسة المهد في فلسطين
    © AP Photo / Nasser Nasser
    أعمال الترميم في كنيسة المهد في فلسطين

    وقائمة التراث العالمي المعرّض للخطر تهدف إلى اطلاع المجتمع الدولي على التهديدات المحدقة بالصّفات التي أدت إلى إدراج موقع ما في قائمة التراث العالمي، ومنها مثلا النزاعات المسلحة والكوارث الطبيعية والانتشار العشوائي للمراكز الحضرية والسلب والنهب، وكذلك تشجيع اتخاذ الإجراءات التصحيحية.

    وبنيت كنيسة المهد في المكان الذي يعتقد أنه مكان ولادة المسيح عام 339، ويوجد الموقع على بعد قرابة 10 كيلومترات من مدينة القدس، وأعيد تشييد البناء في القرن السادس بعد حريق شب فيه.

    ويشمل الموقع أيضا كنائس وأديرة، يونانية ولاتينية وأرثوذوكسية وفرنسيسكانية وأرمنية، بالإضافة إلى عدد من الأجراس والحدائق المتنوعة الممتدة على طول طريق الحجاج.

    انظر أيضا:

    الرئيس الفلسطيني يشارك في قداس منتصف الليل في كنيسة المهد
    مهاجمة موكب بطريرك الروم الأرثوذكس لمنعه من الوصول إلى كنيسة المهد
    الرئيس الإيطالي يزور كنيسة المهد في فلسطين
    "مبعدو "كنيسة المهد"... معاناة ممتدة منذ 13 عاماً ولا حياة لمن "ينادي
    الكلمات الدلالية:
    بيت لحم, اليونسكو, أخبار فلسطين, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik