20:52 GMT05 أبريل/ نيسان 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    معركة طرابلس (73)
    0 30
    تابعنا عبر

    نفذ سلاح الجو الليبي التابع للقيادة العامة للجيش الوطني بقيادة المشير خليفة حفتر في وقت متأخر من ليل الثلاثاء، غارة جوية استهدف خلالها مخازن للذخائر بمعسكر الضمان جنوب العاصمة الليبية طرابلس.

    بنغازي — سبوتنيك. ووفقا لوكالة الأنباء الليبية "عقب الضربة الجوية الدقيقة لمخازن الذخيرة بمعسكر الضمان، قصفت الميليشيات بالهاون مقر الهجرة غير الشرعية، وكالعادة للبحث عن ذريعة لصنع رأي عام "، مضيفة أن "الصور بالأقمار ونوع التفجير وزاويته في انتظار إثبات جرائمكم".

    يذكر أن هذا جاء ردا على قصف مركز احتجاز للمهاجرين في ضاحية تاجوراء بالعاصمة الليبية طرابلس.

    وبدأت المواجهات العنيفة جنوبي العاصمة طرابلس بين قوات الجيش الليبي، وقوات تابعة لحكومة الوفاق منذ الرابع من نيسان/أبريل الماضي، مخلفة مئات القتلى وآلاف الجرحى، حسب منظمة الصحة العالمية، فيما تقدر المنظمة الدولية للهجرة أعداد النازحين بعشرات الآلاف الذين يفرون من ديارهم بسبب الاشتباكات المسلحة.

    وتتنازع على الحكم في ليبيا سلطتان هما حكومة الوفاق برئاسة السراج التي شكلت في نهاية 2015 بموجب اتفاق رعته الأمم المتحدة وتتخذ من طرابلس مقرا لها، وسلطات في الشرق الليبي مدعومة من الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر.

    وتعاني ليبيا منذ سقوط نظام العقيد معمر القذافي أواخر 2011 من انقسام حاد في مؤسسات الدولة، بين الشرق الذي يديره مجلس النواب والجيش بقيادة خليفة حفتر، بينما يدير المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق برئاسة فائز السراج غربي البلاد، وهي الحكومة المعترف بها دوليا، إلا أنها لم تحظ بثقة البرلمان.

    الموضوع:
    معركة طرابلس (73)

    انظر أيضا:

    الجيش الليبي يعلن سيطرته على منطقة الكسارات جنوب طرابلس
    الجيش الليبي سيوجه ضربات في طرابلس...أمر بضم الحشد الشعبي للجيش العراقي...ملف إيران النووي بين التحذير والتحريض
    الجيش الليبي يرسل تعزيزات عسكرية جديدة إلى الغرب لإعادة السيطرة على غريان
    الجيش الليبي: ندرس الرد على تهديد تركيا باستهداف جيشنا
    الجيش الليبي يتهم أردوغان بدعم الإرهاب بشكل مباشر في طرابلس
    المحجوب: الجيش الليبي يتقدم في محاور طرابلس... وتعزيزات جديدة تصل العاصمة
    الكلمات الدلالية:
    الجيش الليبي, طرابلس, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook