19:24 GMT29 مارس/ آذار 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تترقب الجزائر، مساء اليوم، كلمة لرئيس الدولة المؤقت عبد القادر بن صالح، للحديث عن مبادرة بشأن المشهد والمسارات التي يمكن أن تتخذ خلال الفترة المقبلة.

    من ناحيته قال السيناتور عبد الوهاب بن زعيم عضو مجلس الأمة الجزائري، إن رئيس الدولة عبد القادر بن صالح يتحدث اليوم عن عدد من النقاط الهامة.

    وأضاف في تصريحات خاصة إلى "سبوتنيك"، الأربعاء، أن مضمون خطاب الرئيس الذي يتحدث عنه اليوم يتمحور حول، تحديد الموعد لإجراء الحوار الوطني الذي يخص كل ما يتعلق بالانتخابات الرئاسية والضمانات التي تؤكد على نزاهتها.

    وأوضح أنه يتحدث عن كيفية مشاركة المعارضة في الحوار، كما يتحدث عن الهيئة المستقلة التي ستشرف على الانتخابات الرئاسية وكل ما يتعلق بها.

    وأكد أن هذه النقاط سيتضمنها خطاب الرئيس، نظرا لأن الرئيس لا يمارس السياسة، وأنه يحترم الدستور الذي جاء به، وأنه يوفر ظروف ممارسة السياسية واستمرارية الدولة.

    وأشار إلى أنه يقوم على توفير الظروف الملائمة للحوار الهادئ بين الجميع فيما يتعلق بشأن إجراء الانتخابات الرئاسية، وأنه لن يتم طرح أي مسارات أخرى فيما يتعلق بالإصلاحات الدستورية أو السياسية.

    وتابع أن الندوة التي تعقدها المعارضة في السادس من الشهر الجاري ليست جامعة ولا شاملة، خاصة أنه ندوة حوار بين بعض أقطاب المعارضة، وأنها مرحب بها فيما يخصهم، وأنه لا يتوقع منها الخروج بأطروحات كبيرة.

    مقاطعة القوى الديمقراطية

    قال الدكتور بلحسل حكيم، الأمين الوطني الأول لحزب "جبهة القوى الاشتراكية" بالجزائر، إن أحزاب القوى الديمقراطية لم تتخذ أي قرار بالمشاركة في جلسة الحوار الوطني المرتقبة.

    وأضاف في تصريحات خاصة إلى "سبوتنيك"، الأربعاء، أن الموقف الأقرب حتى اليوم الأربعاء، هو عدم المشاركة في جلسة الحوار المرتقبة في 6 يوليو/تموز، خاصة أن الجبهة لم تشارك في التحضيرات لهذه الجلسة، ولم تتلق أي دعوات بهذا الشأن.

    وأوضح أن القوى الديمقراطية تضم 7 أحزاب، منها (حزب القوى الاشتراكية، حزب الثقافة والديمقراطية، حزب العمال، الحزب الاشتراكي للعمال)، وأحزاب أخرى.

    وشدد على أن القرارات التي ستتمخض عن الندوة، لن تكون ملزمة أو قابلة للتفعيل، خاصة في ظل تمسك الشارع بمطالبه، في حين أن المتوقع من الندوة أن تدعوا للذهاب إلى الانتخابات مباشرة.

    وأكد أن الندوة الوطنية يجب أن تجمع جميع الطوائف، لا مجموعة من الأحزاب فقط، كما هو في الجلسة المرتقبة.

    وبشأن المبادرة المرتقبة للرئيس الجزائري المؤقت،  أوضح بلحسل عدم توافر أي معلومات عن المبادرة حتى الآن.

    المعارضة

    وحددت أحزاب من المعارضة في الجزائر تاريخ 6 يوليو الجاري  لتنظيم جلسة الحوار الوطني، التي تهدف لإخراج البلاد من الأزمة السياسية الراهنة.

    وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الدفاع الجزائرية، السبت الماضي، أن طائرات مسيرة نفذت عدة طلعات استطلاعية، في الشهر الجاري، لتدمير أهداف للجماعات الإرهابية.

    وذكرت الوزارة، بحسب قناة "النهار" الجزائرية، أن طائرات دون طيار جزائرية الصنع من طراز"الجزائر- 55" نفذت، خلال الأسبوع الأخير من هذا الشهر، عدة طلعات استطلاعية جوية نهارية وليلية بغرض تدمير أهداف للجماعات الإرهابية.

    انظر أيضا:

    الرئيس الجزائري يدعو إلى الحوار للتوافق حول الانتخابات
    الرئيس الجزائري المؤقت يقيل النائب العام ومدير الديوان المركزي لقمع الفساد
    بعد حديث الرئيس الجزائري عن "تهديدات خارجية"... توقعات بسقوط عشرات الكبار
    الرئيس الجزائري المؤقت: الوطن يبنيه الجميع ولا تصفية حسابات
    الرئيس الجزائري يعلن عن مبادرة سياسية جديدة خلال ساعات
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم العربي, خطاب, مجلس الأمة الجزائري, الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook