Widgets Magazine
23:42 20 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    أطفال سوريا

    عائلات مصرية وسورية بمراكز الإيواء في ليبيا... واتهامات متبادلة بشأن استهداف المهاجرين

    © AFP 2019 / BULENT KILIC
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    قال النائب طلال الميهوب رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بالبرلمان الليبي، إن الجيش الليبي لم يقم بقصف مراكز إيواء المهاجرين غير الشرعيين، في المنطقة الغربية.

    وأضاف في تصريحات خاصة إلى "سبوتنيك"، الأربعاء، أن "المليشيات"، والكتائب في المنطقة الغربية استهدفت مراكز الإيواء بقذائف الهاون، ولم تستهدف بالطائرات كما يروج في بعض الوسائل.

    وشدد على ضرورة التحقيق في الأمر للتأكيد على الجريمة التي ارتكبتها " المليشيات"، لمنع تقدم قوات الجيش نحو العاصمة الليبية، وإثارة الرأي العام المحلي والدولي، وأن الجريمة ارتكبت في أوقات سابقة في الأحياء المدنية، وثبت تورط جماعات تابعة للوفاق فيها.

    قالت وزيرة الشؤون الاجتماعية في حكومة الوفاق الوطني الليبية، فاضي منصور الشافعي، إن المعلومات التي تداولت بشأن طرد العائلات من مراكز الإيواء غير صحيحة.

    وأضافت في تصريحات خاصة إلى "سبوتنيك"، الأربعاء، أن المعلومات التي تتداول تهدف لتأجيج الوضع في ليبيا، وأن المراكز تضم عائلات مصرية وعراقية وسورية وسودانية، وأنهم ما زالوا في مراكز الإيواء حتى الآن.

    وتابعت: "إن الوزارة تقدم الدعم النفسي للمهاجرين غير الشرعيين في ليبيا بالتنسيق مع وزارة الداخلية الليبية".

    وأكدت رفضها لاستهداف مراكز الإيواء الخاصة بالليبيين أو الهجرة غير الشرعية.

    نفي الجيش

    على الجانب الآخر نفى الجيش الوطني الليبي، بقيادة المشير خليفة حفتر، تقارير عن تورطه في قصف مركز احتجاز المهاجرين غير الشرعيين بالقرب من طرابلس الليبية.

    وفقا لبيان مركز المعلومات في مقر العمليات الغربي للجيش الوطني الليبي، فإن "الجيش لم يضرب مركز المهاجرين غير الشرعيين".

    وأكد البيان أن القوات الجوية ضربت معسكرا في نفس المنطقة لمجموعة مسلحة ومخازن للأسلحة، مساء الثلاثاء، وبعد الغارة الجوية الناجحة، ولتضليل الرأي العام وإلقاء اللوم على الجيش، تم إطلاق النار على مركز إيواء المهاجرين غير الشرعيين من قذائف هاون".

    وفي وقت سابق، أعلن الناطق الرسمي باسم الطب الميداني والدعم في طرابلس مالك المرسيط في تصريح خاص لوكالة "سبوتنيك" إن "حصيلة القصف الجوي الذي استهدف مركز إيواء مهاجرين غير شرعيين في منطقة تاجوراء وصل إلى 40 قتيلا و80 جريح وهم مهاجرين من جنسيات إفريقية مختلفة"، مضيفا أن "مركز الإيواء المهاجرين يقع في منطقة تاجوراء شرق طرابلس ولا تزال فرق الإسعاف مستمر في أنقاد القتلى والجرحى جراء هذا القصف".

    دعوات للمحاسبة

    ودعت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، إلى محاسبة منفذي الغارة الجوية، التي خلفت عشرات القتلة بمعسكر للمهاجرين شرقي العاصمة طرابلس، واصفة إياها بأنها ترقى لمستوى جريمة حرب.

    وقالت البعثة، في بيان الأربعاء 3 يوليو/تموز: "ندين بأشد عبارات الشجب والإدانة القصف الجوي الغادر ضد مأوى المهاجرين في تاجوراء، الذي أودى بحياة أكثر من 44 شخصا منهم وإصابة ما يزيد عن 130 آخرين بجروح بالغة".

    انظر أيضا:

    البعثة الأممية في ليبيا: يجب محاسبة منفذي غارة على معسكر للمهاجرين شرقي طرابلس
    "الأعلى الليبي" يحمل دولا "لها أقمار صناعية" مسؤولية تحديد قاصف مركز المهاجرين
    مسؤولون يكشفون طبيعة الوجود التركي في ليبيا وحجم الاستثمارات
    الجامعة العربية ترد بقوة على الغارة التي أصابت مركزا لإيواء المهاجرين في ليبيا
    عضو المجلس الأعلى للدولة يتحدث عن التدخلات الخارجية في ليبيا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم العربي, مهاجرين غير شرعيين, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik