21:27 GMT04 أغسطس/ أب 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 91
    تابعنا عبر

    تحاكم الأميرة حصة ابنة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، اليوم الثلاثاء، بثلاث تهم أمام محكمة باريسية.

    وتنظر المحكمة في باريس دعوى اتهام الأميرة إصدار أمر لحارسها الشخصي بضرب عامل كان يقوم بأشغال في شقتها بالعاصمة الفرنسية عام 2016.

    وصدرت، في ديسمبر/ كانون الأول 2017، مذكرة توقيف بحق حصة بنت سلمان بتهمة "التواطؤ في أعمال عنف متعمدة". والأرجح أن تتم محاكمة الأميرة حصة غيابيا، وسيمثلها محاميها الفرنسي، بحسب وكالة "أ ف ب".

    ويحاكم الحارس الشخصي بتهم "السرقة" و"العنف المتعمد مع استخدام سلاح أو التهديد به" و"الاضطهاد"، في حين تحاكم الأميرة بتهم "التواطؤ في أعمال عنف متعمدة مع استخدام سلاح أو التهديد به" و"التواطؤ في اضطهاد" و"سرقة" هاتف جوال، بحسب مصدر قضائي.

    وفي أيلول/سبتمبر 2016، حضر سباك إلى شقة الأميرة حصة في جادة فوش في باريس ليقوم بأشغال. وبحسب رواية السباك فقد التقط صورا للغرفة التي كان عليه العمل بها، فاتّهم بأنه يريد بيع الصور لوسائل الإعلام.

    ويقول السباك لمجلة "لوبوان" الفرنسية إن الأميرة حصة غضبت لالتقاطه صورا وأمرت حارسها الشخصي بضربه، مضيفا أنه أهين وأجبر على الجثو على ركبتيه وقيدت يداه لتقبيل قدم الأميرة السعودية. وقال إنه لم يتمكن من المغادرة إلا بعد ساعات. 

    بينما ينفي الحارس الشخصي للأميرة بشدة هذه الرواية. وأعلن محاميه ياسين بوزرو: "نأمل أن يأخذ القضاة بالاعتبار التناقضات والأقوال المتضاربة للطرف المدعي. نتائج الفحوص الطبية تبين أن رواية المدعي لا تصدق وتثبت أنه قد كذب".

    وقال بوزرو إنه "لهذا السبب ومنذ بداية المحاكمة قدمنا شكوى تتعلق بتقديم (المدعي) شهادة زور"، مؤكدا أن موكلته ستكون حاضرة في الجلسة.

    انظر أيضا:

    أميرة سعودية تحصل على جائزة أممية
    أميرة سعودية تفاجئ الجميع بأحدث صورة لـ"الأمير النائم"
    رسالة خاصة من زوجة ملك البحرين إلى أميرة سعودية
    أميرة سعودية تشيد بدولة خليجية وتطلب "الاقتداء بها" (فيديو)
    شاهد... موقف طريف يجمع أميرة سعودية بسائحة خلال فعاليات "فورمولا إي"
    الديوان الملكي يودع أميرة سعودية
    أميرة سعودية توجه رسالة إلى الملك سلمان وولي عهده
    أميرة سعودية تتعرض للسرقة في فرنسا
    الكلمات الدلالية:
    باريس, السعودية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook