Widgets Magazine
18:27 18 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    الشرطة الجزائرية

    المحكمة العليا في الجزائر تأمر بإيداع وزير الصناعة الأسبق الحبس المؤقت لشبهات فساد

    © AFP 2019 /
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0

    أمر المستشار المحقق لدى المحكمة العليا الجزائرية، اليوم الأربعاء، بإيداع وزير الصناعة والمناجم الأسبق، محجوب بدة، الحبس المؤقت لشبهات فساد.

    الجزائر - سبوتنيك. ذكر التلفزيون الرسمي أن بدة "أودع سجن الحراش بالعاصمة لشبهات تتعلق بـ" إساءة استغلال الوظيفة عمدا بغرض منح منافع غير مستحقة للغير، في قضية رجل الأعمال ومالك مجمع "كيا الجزائر" حسان عرباوي".

    ودخل حراك شعبي غير مسبوق تشهده الجزائر شهره الخامس، حيث نجح في البداية في منع ترشح الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة وتنحيه عن منصبه في نيسان/ أبريل الماضي.

    ومنذ ذلك الحين، تحركت السلطات القضائية بحملة تحقيقات ضد مجموعة من المسؤولين البارزين السابقين، وعلى رأسهم الوزير الأول السابق (رئيس الوزراء) أحمد أويحيى، والأسبق عبد المالك سلال، ورجال أعمال بارزين، حول تهم فساد واستغلال للسلطة.

    يذكر أنه في حزيران/ يونيو المنصرم تم تقديم 17 مشتبها فيهم متورطين في وقائع ذات طابع جزائي أمام وكيل الجمهورية لدى القضاء ضمن قضية رجل الأعمال حسان عرباوي صاحب علامة "كيا" للسيارات، تم فتح تحقيق ضد 14 منهم في جرائم تتعلق بـتبييض الأموال وتحويل الممتلكات الناتجة عن عائدات إجرامية والاستفادة من سلطة وتأثير أعوان الدولة أثناء إبرام العقود والصفقات وتبديد أموال عمومية.

    وإلى جانب عرباوي، يشمل المشتبه بهم أخوين له و5 موظفين يعملون بوزارة الصناعة والمناجم، والمدير العام للبنك الوطني الجزائري ومديرين اثنين لمؤسستين عموميتين سابقا ورئيس قسم بمؤسسة عمومية إلى جانب رئيس بلدية حاليا وتاجر، في حين تم توجيه الاتهام لشخصين معنويين وهما شريكتين تجاريتين ذات صلة بنشاط المتهم الرئيسي.

    انظر أيضا:

    الجزائر ترفض تدخل "بلد جار" عسكريا في سوريا
    الجزائر... 3 مسؤولين أمام القضاء بتهمة تبييض أموال
    إيداع وزير الصناعة الجزائري الأسبق يوسف يوسفي الحبس المؤقت
    الجيش الجزائري يوقف 5 أشخاص خططوا لهجمات إرهابية تستهدف متظاهرين
    الجزائر لا تستبعد اللجوء للاستدانة من الخارج لتمويل العجز في الموازنة
    الكلمات الدلالية:
    فساد, أخبار العالم العربي, الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik