06:55 GMT02 أبريل/ نيسان 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قال العميد يحيى رسول المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة في العراق، إن ما تم تداوله بشأن انسحاب القوات الأمريكية من قضاء "الرطبة" في محافظة الأنبار يفتقد للمصداقية.

    وأضاف رسول في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، الاثنين 22 يوليو/ تموز، أن القوات المتواجدة لم تنسحب كما تداول، وأنه تواصل بشكل شخصي مع قيادة عمليات الأنبار، التي نفت بدورها انسحاب أية قوات من الأنبار أو المناطق التابعة لها.

    وفيما يتعلق بتواجد عناصر تنظيم "داعش"، الإرهابي (المحظور في روسيا)، في منطقة قضاء الرطبة، وتوزيعهم منشورات على المدنيين هناك، قال العميد يحيى رسول، إن "هناك تهويلا بشأن ما تبقى من عناصر التنظيم، خاصة أن المرحلة الأولى من عملية إرادة النصر، انطلقت من أجل تطهير محافظات الأنبار، ونينوى، وصلاح الدين، باتجاه الحدود السورية العراقية، حيث قتلت العديد من العناصر الإرهابية والاستيلاء على أسلحة ومعدات كانت بحوزتهم".

    وشدد على أن العناصر المتواجدة في الصحراء هي "فلول التنظيم الذين يعملون على شكل مفارغ، مختبئين ومنكسرين، وأنه سيتم القضاء عليهم من خلال العمليات الأمنية".

    وشدد على أن "العمليات المشتركة بين قيادة عمليات نينوى والحشد الشعبي، وطيران التحالف الدولي، استطاعت قتل العديد من العناصر الإرهابية المتواجدة بالمناطق الصحراوية".

    وأكد أن "الوضع في الأنبار مسيطر عليه من قبل القوات الأمنية، وأن قيادة عمليات الأنبار تواصل عملياتها الاستباقية لاستقرار الوضع والحفاظ على المدنيين بالمنطقة".

    وتناولت بعض الصحف معلومات تفيد بانسحاب القوات الأمريكية من قضاء الرطبة، وأن التنظيم الإرهابي وزع منشورات على المدنيين طالبهم فيها بضرورة التعاون، وأن من يخالف ذلك سيتعرض للخطر.

    وتواصل القوات العراقية، حتى اليوم الاثنين  22 تموز/ يوليو، عملياتها التي انطلقت باسم "إرادة النصر"، لتدمير بقايا وخلايا "داعش" الإرهابي، في حزام العاصمة بغداد، والمناطق الحدودية بين كبرى المدن، والحدود المحاذية لسوريا.

    وحققت القوات العراقية، بإسناد من طيران التحالف الدولي ضد الإرهاب، على مدى الساعات القليلة الماضية، نتائج نوعية في حصيلة خسائر فادحة تكبدها "داعش" بعناصره المتخفين، وأوكاره، ومتفجراته.

    وأعلنت خلية الإعلام الأمني العراقي، في بيانين تلقتهما "سبوتنيك" في العراق، مساء الأحد 21 تموز/يوليو ، قائلة: "بعد أن انطلقت المرحلة الثانية من عملية إرادة النصر، والتي كانت بتوجيه من القائد العام للقوات المسلحة، وبإشراف قيادة العمليات المشتركة، واصلت القوات الأمنية، مسنودة بغطاء جوي، عملياتها "شمالي العاصمة بغداد، لليومين الماضيين لتعزيز الأمن، والاستقرار في هذه المناطق".

    وكشفت الخلية، عن تمكن قوة من قيادة قوات الشرطة الاتحادية خلال هذه العملية من العثور على وكر للإرهابيين، وسلاحين نوع أحادية عيار 14.5 ملم، كما فجرت عبوة ناسفة.

    وتابعت، في حين فتشت القوات الأمنية، 25 مسكنا، و5 دور متروكة، و21 هيكلا، و60 بستاناً، و45 مبزلاً، و13 بحيرة أسماك، و19قناة إروائية.

    وذكرت الخلية، كما قامت القوات بتفتيش، 49 بحيرة فعالة، و5 أخرى مجففة، و4 مستنقعات، و14 سيارة متروكة،  فضلا عن تدقيق 62 شخصاً أمنياً.

    انظر أيضا:

    العراق… السجن 3 سنوات عقوبة إنشاء صفحات وهمية على "فيسبوك"
    خروقات دول الجوار للأراضي العراقية... انتهاك سيادة أم اتفاق
    كردستان العراق: اللجنة المشتركة ستبدأ قريبا في حل الخلافات بين أربيل وبغداد
    ما أسباب الانسحاب المفاجئ للقوات الأمريكية من منطقة الرطبة في العراق؟
    نقابة الصحفيين العراقيين تهدد من زاروا إسرائيل بعقوبات "رادعة"
    الكلمات الدلالية:
    القوات الأمريكية, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook