20:35 GMT26 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 311
    تابعنا عبر

    أطلقت طائرة إسرائيلية، الشهر الماضي، صاروخا عن طريق الخطأ، باتجاه الأراضي السورية.

    في الحادث الذي وقع 28 يونيو/ حزيران، تم استدعاء طائرة حربية ردا على هدف طائر مشتبه به يقترب من المجال الجوي الإسرائيلي، في مرتفعات الجولان؛ وذلك بحسب "تايمز أوف إسرائيل".

    وخلال عملية الاعتراض، أطلق الطيار الإسرائيلي صاروخ جو- جو، الذي انفجر داخل الأراضي السورية، وقال الجيش إنه اتضح لاحقا أن الصاروخ أطلق ضد "هدف خاطئ"؛ ولم يوفر تفاصيل إضافية حول الحادث.

    واعتبرت نشاطات الطيار خطأ عملياتيا خطيرا، وتم تعليق عمله، ولكن عاد للطيران بعدها.

    يعد هذا العمل الإسرائيلي الخاطئ أحد الحوادث التي وقعت عند الحدود المتوترة، في الشهر الماضي. وفي الأول من يونيو/ حزيران، أطلق صاروخين من سوريا باتجاه جبل الشيخ. وردا على الهجوم الصاروخي، قصفت إسرائيل عدة أهداف عسكرية في سوريا، بحسب الصحيفة.

    وفي 12 يونيو/ حزيران، أفاد الإعلام الرسمي السوري بأن إسرائيل أطلقت عدة صواريخ باتجاه جبل مجاور للحدود في الجولان. وقد شهدت الحدود المشتركة بين سوريا وإسرائيل حوادث عنف أحيانا في السنوات الأخيرة، بما يشمل غارات جوية إسرائيلية داخل سوريا، التي قلما تعلق عليها إسرائيل.

    وفي بداية الحرب في سوريا، حدد الجيش الإسرائيلي عدة "خطوط حمراء"، التي تؤدي إلى الرد بغارات جوية في حال انتهاكها، تشمل أي هجوم – متعمد أم لا – ضد إسرائيل.

    وتشمل الخطوط الحمراء الإسرائيلية المبادرات الإيرانية لإنشاء تواجد عسكري دائم في سوريا، ومحاولات لتحويل أسلحة متطورة إلى تنظيم "حزب الله" اللبناني.

    وقد أقرت إسرائيل في السنوات الأخيرة بإجراء مئات الغارات الجوية في سوريا، ردا على انتهاك هذه "الخطوط الحمراء".

    انظر أيضا:

    تتعاون فيها مع سكارليت جوهانسون وأنجلينا جولي... "مارفل" تكشف عن مفاجآتها السينمائية المقبلة
    أنجيلينا جولي تستغني عن أطفالها
    اندلاع حريق ضخم في القسم المحتل من الجولان السوري
    مصدر عسكري: الدفاعات الجوية السورية تسقط هدفين إسرائيليين انطلقا من الجولان المحتل
    الكلمات الدلالية:
    سوريا, الجولان, طائرة إسرائيلية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook