06:34 GMT24 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    رحلت السلطات التركية أعدادا من اللاجئين السوريين باتجاه الداخل السوري خلال الشهر الماضي، فيما تقول السلطات التركية إن هذه الإجراءات المشددة تأتي بعد شكاوى قدمها مواطنون أتراك، ووصف بعض المرحلين هذه الإجراءات بأنها الأكثر تشديدا منذ سنوات.

    نقلت وكالة "رويترز" عن موظف سوري في معبر باب الهوى قوله إنه "سجل عودة ما لا يقل عن 4500 سوري هذا الشهر لكنه لم يستطع تحديد عدد من عادوا منهم طوعا أو من تم ترحيلهم رغم إرادتهم".

    وذكرت الوكالة أن مواطنا سوريا كان يعيش في إسطنبول أخبرها أن السلطات وضعته في حافلة ثم وجد نفسه بعد عشرة أيام في معبر باب الهوى المؤدي إلى محافظة إدلب في شمال غربي سوريا والذي تسيطر عليها التنظيمات المسلحة على بعد مئات الكيلومترات من محافظته الأصلية دير الزور، شرقي سوريا.

    ونقلت الوكالة عن عدد من السوريين إنهم "أُرسلوا رغما عنهم إلى المنطقة في الأسبوع الأخير. وكانوا جميعا يعتقدون أنهم يتنقلون داخل تركيا ولم يعبروا الحدود إلى الداخل السوري".

    وبحسب الوكالة، لا تمثل هذه الأعداد سوى نسبة ضئيلة من اللاجئين السوريين في تركيا البالغ عددهم 3.6 مليون لاجيء لكن عمليات التوقيف والنقل توحي بأن السلطات بدأت تشدد إجراءاتها لمعالجة الشكاوى المتصاعدة من طول وجود السوريين.

    تأتي هذه الإجراءات بعد اشتباكين في إسطنبول هاجمت فيهما مجموعات من الناس عددا من المتاجر السورية التي أصبحت هدفا لاستياء الأتراك الذين يعتقدون أن السوريين يشغلون الوظائف ويزاحمونهم في الخدمات الصحية والتعليمية في وقت تكافح فيه تركيا ركودا اقتصاديا.

    ويعيش أغلب السوريين في محافظات الجنوب التركية قرب الحدود غير أن محافظة إسطنبول تستضيف أكبر مجموعة منهم. وبدأ كثيرون منهم الاختباء في بيوتهم انتظارا لانحسار موجة الاعتقالات كما توقف البعض عن العمل تعبيرا عن غضبهم.

    وتقول وزارة الداخلية التركية إن عدد السوريين المسجلين في إسطنبول يبلغ 547 ألفا لكن رئيس بلدية المدينة الجديد يقول إن إجمالي عدد السوريين قد يقترب من مثلي هذا الرقم. وقدرت عمليات مسح أجريت لحساب المنظمة الدولية للهجرة العدد الإجمالي بما بين 600 ألف و900 ألف كثيرون منهم مسجلون في محافظات أخرى.

    واكتسب الوضع في إسطنبول أهمية إضافية قبل الانتخابات البلدية في مارس/ آذار ويونيو/ حزيران الماضيين عندما قال مرشحون عن الحزبين الرئيسيين إن المدينة تواجه صعوبات في احتواء التدفق السوري.

    ويوم الاثنين حدد محافظ إسطنبول مهلة مدتها أربعة أسابيع لعودة السوريين الذين لا يحملون تصاريح من إسطنبول إلى المحافظات المسجلين فيها وإلا فسينقلون رغما عنهم إليها.

    وقال وزير الداخلية سليمان صويلو إن السلطات احتجزت نحو 1000 سوري غير مسجلين في الأسبوعين الأخيرين في إطار حملة أوسع على المهاجرين غير الشرعيين لكنه نفى أن تكون تركيا تقوم بترحيل السوريين.

    انظر أيضا:

    روسيا: نتطلع لانضمام دول مجاورة لسوريا خاصة تركيا والأردن لعملية عودة اللاجئين
    تركيا تقدم اقتراحا إلى روسيا بشأن عودة اللاجئين السوريين
    وزير داخلية تركيا يكشف مصير اللاجئين السوريين غير المسجلين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook