21:21 GMT28 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    واصلت السلطات العسكرية التابعة للمجلس العسكري الانتقالي في السودان، أمس الخميس، حملة الاعتقالات ضد القيادات التابعة للحركة الإسلامية وحزب المؤتمر الوطني، على خلفية المحاولة الانقلابية التي أعلن تفاصيلها يوم الأربعاء.

    وطالت الاعتقالات بحسب "سودان تربيون" القيادي بحركة الإصلاح الآن، أسامة توفيق، والوزير السابق ومسؤول السدود، أسامة عبد الله، والصحفي الصادق الرزيقي، قبل أن يتم إطلاق سراحه، كما تم اعتقال مدير التصنيع الحربي، محمد الحسن عبد الله، قبل أن يطلق سراحه هو الآخر.

    وكان مفاجئا اعتقال رئيس هيئة الأركان السابق الفريق عماد الدين عدوي وسط غموص يحيط بدواعي الاعتقالات التي تطول العشرات من العسكريين والسياسيين السودانيين، وفقا للصحيفة.

    وبحسب ذات المصادر فإن الحملة طالت كذلك الرئيس التنفيذي لمجموعة شركات (سوداتل) للاتصالات طارق حمزة وهو من القيادات المعروفة في حزب المؤتمر الوطني - قطاع الشباب.

    ولا زال العشرات من القيادات العسكرية والسياسية رهن الاعتقال على رأسهم بكري حسن صالح، والزبير محمد الحسن، وكمال عبد اللطيف، بالإضافة إلى قيادات شبابية وطلابية.

    ونقلت صحيفة كوش نيوز عن مصادر لم تسمها أن إدارة سجن كوبر تعمل على تهيئة عدد كبير من الزنازين الانفرادية والغرف الجماعية بقسم الشرقيات، توطئة لاستقبال المعتقلين في المحاولة الانقلابية الأخيرة، وأوضحت أن إدارة السجن أخلت القسم (ج) من النزلاء وأغلقت بوابته الغربية وفتحت الشرقية المطلة على المعتقلات السياسية، وأكدت ذات المصادر أن سجن كوبر لم يستقبل أحدا من المعتقلين حتى مساء أمس (الخميس)، مشيرة إلى أنهم يوجدون بمعتقلات جهاز الأمن ببحري.

     

    انظر أيضا:

    الجيش السوداني يصدر بيانا بشأن محاولة انقلاب قادها رئيس الأركان وضباط آخرون
    على خلفية محاولة الانقلاب... حملة اعتقالات واسعة تطول نائب البشير
    التليفزيون السوداني ينشر فيديو بيان الانقلاب الفاشل
    الكلمات الدلالية:
    انقلاب, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook