20:46 18 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    كشفت مصادر سورية عن اتفاقات قريبة مع إيران لتأسيس معامل صناعية هامة منها مصنع للسيارات وآخر لحليب الأطفال وكذلك أدوية السرطان، بالإضافة إلى اتفاقيات أخرى في مجالات الاستيراد والتصدير، والمستلزمات الكهربائية، والبنى التحتية والغاز، وكذلك البناء والمقاولات، والطاقة الشمسية وغيرها.

    نقلت صحيفة "الوطن" السورية عن أمين سر الغرفة التجارية السورية الإيرانية في دمشق مصان نحاس تأكيده أن اتفاقيات مع إيران لإنشاء معمل حليب أطفال ومعمل أدوية لأمراض السرطان، وآخر للسيارات ستوقع خلال الأيام القليلة القادمة، وبالتحديد قبل عيد الأضحى.

    وبحسب الموقع، جاء ذلك خلال اجتماع بين رجال أعمال سوريين وإيرانيين، للتعاون في مجالات الصناعة والاستيراد والتصدير، والمستلزمات الكهربائية، والبنى التحتية والغاز، وكذلك البناء والمقاولات، والطاقة الشمسية وغيرها.

    وأشار نحاس إلى اتجاه سوريا لتقوية صناعاتها، وأنه يتم البحث عن إقامة صناعات حديثة جداً في مجالات البناء والصحة والأدوية وحليب الأطفال.. ومختلف المجالات الأخرى، بهدف كسر الإجراءات القسرية أحادية الجانب الجائرة المفروضة على سوريا، وقال: "لا عقبات تذكر، فالدعم كبير، وإيران منفتحة على سوريا".

    وكشف نحاس عن الجدول الزمني لسير العمل، فقبل فترة عيد الأضحى سيتم توقيع اتفاقيات إنشاء معامل الأدوية والسيارات وحليب الأطفال، في حين سيتم العمل في الفترة التي تلي العيد على المشاريع الكبيرة مثل البناء وغيرها، مبيناً أن هناك شركات إيرانية قادرة على إنشاء أي بناء بارتفاع 5 طوابق خلال شهر واحد فقط، وهذا ما تحتاجه سوريا في المرحلة المقبلة.

    وأشار إلى التسهيلات الكبيرة من إيران فيما يتعلق بالقطاع النفطي مثل تسهيلات الدفع، واتفاقية المدفوعات، مبيناً أن التسهيلات سوف تساعد رجال الأعمال السوريين على القيام بالصناعة بشكل مربح جداً من دون عقبات.

    بدوره أوضح نائب رئيس غرفة التجارة السورية الإيرانية المشتركة فهد درويش أن رجال الأعمال الإيرانيين مصممون على إقامة معامل في سوريا، وأنه سيتم الحديث بين الجانبين عن إنشاء معامل متنوعة، منها معامل للبتروكيماويات والطاقة الشمسية والصناعات الكهربائية والكابلات والسيراميك والحديد، ولدى الجانب الإيراني عدة اقتراحات في هذا الموضوع.

    من جهته أكد رجل الأعمال السوري هشام الطباع بأن هناك شركات إيرانية ضخمة ترغب بإقامة مشاريع في سوريا بالتعاون مع التجار السوريين، مبيناً أن هذه المشاريع مختلفة منها في مجال السيارات وقطع السيارات بالإضافة إلى صناعة الأنابيب، مشيراً إلى أن الوفد السوري كان متواجداً في إيران الأسبوع الماضي وتم تقديم عدة مشاريع، منها لإنشاء معمل ضخم لرب البندورة.

    وأوضح الطباع أن هذه المشاريع تحتاج إلى بنى تحتية ووقت لإحداثها، كمشروع رب البندورة الذي من المقرر إنشاؤه في درعا، والذي يحتاج لمساحة 2000 متر، وبين الطباع أن الجمارك بين سوريا وطهران أصبحت صفراً، وأشار أنه تم تقديم عروض من شركات إيرانية ضخمة لإعمار وتمويل أبراج موجودة في "ماروتا سيتي"، مشيراً إلى أنه سيتم دراسة هذا الموضوع من قبل هذه الشركات الإيرانية، ومن الممكن أن تمول هذه الشركات المشروع الذي سيعود بالفائدة على الجانبين السوري والإيراني.  

    من الجانب الإيراني، صرح رئيس غرفة التجارة الإيرانية في محافظة قمّ أحمد وند بأن الهدف من هذا اللقاء تحقيق تفاهم تجاري بين غرفتي تجارة إيران وسوريا، لافتا إلى المجالات المختلفة موضوع التعاون، كالكهرباء والصحة، والآليات، والأدوات الهندسية.
    وبين أن هناك نوايا للتعاون والمساعدة في تطوير شبكة كهرباء سورية، وفي المجال الصحي، لفت وند إلى أن هناك أكثر من 100 اختراع في مجال الأدوية الطبية، جاء بها طبيب إيراني لنقلها إلى الأطباء السوريين والشركات الطبية السورية.

     

    انظر أيضا:

    سر عرقلة الصناعات العامة السورية وتراجع الدخل... الكنز السوري ومفتاحه الضائع
    مصدر حكومي سوري يكشف: ناقلة نفط تحمل مليون برميل ستفرغ في مصفاة بانياس
    بعد القمح والتبغ... الحكومة السورية تقرر دعم الزيتون والموسم مبشر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik