05:43 GMT30 مايو/ أيار 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    111
    تابعنا عبر

    يواصل جاريد كوشنر، مستشار الرئيس الأمريكي وصهره، جولته في المنطقة العربي، خاصة وأنه غادر القاهرة قبل أيام متجها إلى المغرب المعروف بمواقفه الرافضة لـ"صفقة القرن".

    وحسب عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية المغربي فإن السياسة الأمريكية تلجأ إلى الابتزاز حال فشل سيناريو الترغيب الذي تتبعه  إزاء ما يسمى بـ"صفقة القرن".

    بعض الصحف المغربية ذهبت إلى أن المغرب يقف في وجه الريح إزاء مواقفه الثابتة من القضية،  وهو ما رصدته صحيفة "اليوم24" المغربية، حيث قالت إن "الطبخة الأمريكية"  تصر على استبدال الحقوق الفلسطينية ببعض الفوائد الاقتصادية ما دفعها لطرق أبواب المغرب.

    من ناحيته قال عبد العزيز أفتاتي، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية المغربي، إن الولايات المتحدة تعتمد على الترغيب والترهيب ومن ثم الابتزاز في التعامل مع ملف صفقة القرن، ومعظم قضاياها.

    وأضاف، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، أن مواقف المغرب ثابتة ولن تتغير إزاء القضية الفلسطينية، وأنه يساند الموقف الفلسطيني، خاصة أن المغرب.

    وتابع "بعض الأقطار العربية تتخذ مواقف غير  جلية بالنسبة للقضية، إلا أن بعض الدول لها مواقفها المعلنة من الخطة الأمريكية".

    وشدد على أن المغرب لن ينساق وراء ما يسمى بـ"صفقة القرن"، وأن الأمور تحسم على الأرض، وأن الفلسطينيين على الأرض يؤكدون رفضهم لأي خطوات منتقصة، بل يدفعون نحو المواجهة مع الاحتلال الإسرائيلي، من أجل تحرير التراب الفلسطيني.

    وشدد على أن القوى الولايات الأمريكية تتبع سياسة الابتزاز خاصة أن الدولة العربية ليست على مواقف موحدة حتى الآن بشأن القضية.

    وفي وقت سابق نقلت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية عن مسؤول أمريكي قوله إن جاريد كوشنر، مستشار الرئيس الأمريكي وصهره، الذي يقوم بجولة شرق أوسطية جديدة، التقى مع ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد في المغرب.

    وذكرت الصحيفة على لسان المسؤول الذي فضل عدم ذكر اسمه، أن اللقاء بين كوشنر ومرافقيه وابن زايد كان من المفترض أن يعقد في الإمارات، مضيفة أن كوشنر التقى أيضا في المغرب بوزير الدولة العماني للشؤون الخارجية يوسف بن علوي.

    والتقى كوشنر في وقت سابق بالرئيس عبد الفتاح السيسي بمصر في إطار جولاته في الدول العربية، حيث أكد الرئيس المصري أن مصر تدعم جميع الجهود الرامية للتوصل إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، والدفع قدماً بمساعي إحياء عملية السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وذلك وفقا للمرجعيات الدولية، وعلى أساس حل الدولتين، وإقامة دولة فلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية، بما يسهم في إعادة الاستقرار وفتح آفاق جديدة لمنطقة الشرق الأوسط وشعوب المنطقة.

    انظر أيضا:

    غرينبلات: ترامب لم يقرر بعد توقيت الكشف عن الشق السياسي من "صفقة القرن"
    إعلام: جولة كوشنر في المنطقة لحشد تمويل "صفقة القرن"
    صحيفة: "رجل محمد بن سلمان" يكافح لإنقاذ "صفقة القرن" الحقيقية
    إعلام: اجتماع للقادة العرب في كامب ديفيد لطرح "صفقة القرن"
    مسؤول أمريكي يعلق على أنباء "اجتماع العرب في كامب ديفيد لإعلان صفقة القرن"
    الكلمات الدلالية:
    إسرائيل, جاريد كوشنر, صفقة القرن, المغرب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook