19:46 GMT08 أبريل/ نيسان 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشف عضو مجلس النواب الليبي المنعقد في مدينة طبرق، شرقي البلاد، علي السعيدي القايدي، أن المعارضة التشادية قد دخلت بعد عام 2011 داخل الأراضي الليبية بسبب صعوبة العيش في تشاد، مشيراً أن المجموعات المسلحة التي استهدفها سلاح الجو الليبي هم من قبائل التبو التشادية وليسوا تبو ليبيا.

    بنغازي – سبوتنيك . وقال القايدي في تصريح خاص لوكالة "سبوتنيك" إن "السلاح الجوي الليبي قد قصف الجماعات الإرهابية المسلحة التابعة للمعارضة التشادية في مدينة مرزق جنوب ليبيا"، مشيراً إلى أن "الجماعات الإرهابية التشادية دخلت البلاد بعد عام 2011 للبحت عن العيش لصعوبة الأحول المعيشة دخل تشاد وبعده استغلت هذه الجماعات من القوة الثالثة التي تم تكليفها من المؤتمر الوطني العام الذي أنتخب عام 2012 لحماية فزان".

    وتابع "لكن للأسف هذه القوة لم تذهب إلى فزان لحمايتها ولكن ذهبت لسرقتها وقامت بفتح ممرات أمنة للهجرة غير شرعية وتهريب المحروقات والسلعة التموينية وكذلك بتهريب المخدرات".

    وأكد عضو مجلس النواب الليبي على أنه "تم شراء المرتزقة لقتل الليبيين في حرب فجر ليبيا هذه العصابات تشتغل بالمال وتم تجنيدهم ضد الليبيين عن طريق الأموال واكتسبوا المال من القوة الثالثة"، مؤكداً أن "المعارضة التشادية معروضة للتأجير اليوم هم في أطراف مرزق ومن وقت لآخر يقتحمون مدينة مرزق باستخدام مال المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق بطرابلس لخلق زوبعة وتشتيت أفكار الجيش الوطني الليبي ولكن الجيش يدرك ذلك وقد تم استهداف هذه المجموعات المسلحة التشادية بغارات جوية لسلاح الجو الليبي وكانت في عمق تواجدهم".

    وأتهم القايدي "الأعلام التابع للمجلس الرئاسي بتضليل الشارع الليبي والراي العام"، قائلاً "ليس كل ما يكتب صحيح تلك الجماعات استغلت المجلس الرئاسي وهي الآن تقاتل داخل طرابلس وموجودة في محور أسامة الجويلي".

    وأردف "للأسف المجلس الرئاسي يحاول أن يستثمر هذا القصف على أنه ضد المدنيين وهذه مغالطة الجيش استهداف المعارضة التشادية وليس أهل أو التبو ليبيا حسب وصفهم عندما نتكلم عن المعارضة التشادية اغلبهم من تبو تشاد وليس تبو ليبيا"، موضحاً بأن "هذه الجماعات ربما تشتغل على تهجير لأهالي مرزق تهجير قصري من أجل تغير دموغرافي للمنطقة".

    هذا وأعلن الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، في وقت سابق من اليوم، قصف عدة أهداف تابعة للمعارضة التشادية في مدينة مرزق، جنوبي البلاد.

    وكانت حكومة الوفاق الوطني المتمركزة في طرابلس اتهمت الجيش الليبي بقصف أهداف في مرزق مما أسفر عن سقوط ضحايا مدنيين.

    وقالت حكومة الوفاق الوطني في بيان "يدين المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني بأقسى عبارات الإدانة القصف الجوي الذي تعرضت له مدينة مرزق مساء الأحد من قبل ميلشيات حفتر، واستهدف حي القلعة السكني، وما سببه من وقوع العشرات من القتلى والجرحى المدنيين".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook