12:26 GMT18 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    1 0 0
    تابعنا عبر

    تقدم حمادي الجبالي رئيس الحكومة الأسبق والأمين العام المستقيل من حركة النهضة، بأوراق ترشحه للانتخابات الرئاسية بصفة مستقلة.

    وبترشح الجبالي يرتفع العدد الإجمالي لمطالب المترشحين المودعة لدى الهيئة العليا المستقلة للإنتخابات منذ فتح باب الترشح 2 أغسطس 2019 وإلى حدود الساعة الثانية بعد ظهر اليوم إلى 27 مطلبا، بحسب وكالة الأنباء التونسية.

    وقال حمادي الجبالي في تصريح للوكالة الرسمية إنه "ترشح للانتخابات الرئاسية المبكرة، التي ستجرى في 15 سبتمبر 2019، بعد حصوله على 11 تزكية من قبل نواب البرلمان".

    واستقال حمادي الجبالي (70 سنة) من الأمانة العامة لحركة النهضة في مارس 2014، ثم انسحب كليا منها في سبتمبر 2014، رافضا سياسات الحركة "بسبب إعلانها الوقوف على الحياد في الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة سنة 2014 التي تنافس فيها الرئيس الراحل الباجي قايد السبسي ومنصف المرزوقي".

    وترأس الجبالي حكومة الترويكا المنتخبة في أكتوبر 2011، لكنه أعلن عن استقالته منها إثر اغتيال الشهيد شكري بلعيد في فيفري 2013.

    وقال الجبالي "ترشحت بصفة مستقلة عن الأحزاب السياسية، من أجل خدمة البلاد والشعب وذلك بالإستفادة من تجربة الماضي ومن دروسه".

    وبشأن برنامجه الإنتخابي ذكر الجبالي أنه سيتركز على "حفظ الأمن القومي، بكل أبعاده، سواء على المستوى الأمني أو الإقتصادي أو الإجتماعي أو الصحي أو الغذائية أو التعليمي"، لافتا إلى أن رئيس الدولة يمتلك العديد من الصلاحيات، على غرار القيام بمبادرات تشريعية، من أجل حماية الأمن القومي بشكل شمولي".

    وبخصوص برنامجه المتعلق بالسياسة الخارجية للدولة، وهو أحد أبرز الصلاحيات المتاحة لرئيس الجمهورية، وفق ما نص عليه الدستور التونسي، اعتبر الجبالي أن "البلاد في حاجة اليوم إلى دبلوماسية نشطة، لحماية مصالح الدولة في الخارج ودعم الجالية التونسية بالخارج ودعم رجال الأعمال وحماية الفلاحين".

    انظر أيضا:

    المنصف المرزوقي يعلن ترشحه للانتخابات الرئاسية في تونس
    حركة النهضة التونسية: لم نحسم مرشحنا للانتخابات الرئاسية 
    مناظرات تلفزيونية بين المترشحين للانتخابات الرئاسية التونسية
    الكلمات الدلالية:
    استقرار تونس, اجتماع تونس, أخبار تونس, ثورة تونس, تونس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook