08:17 GMT14 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    1 0 0
    تابعنا عبر

    تعالت الأصوات التي تطالب بطرد المواطنيين الشماليين من عدن في أعقاب استهداف الحوثيين لمعسكر الجلاء.

    بالإضافة إلى ذلك وجهت لهم اتهامات بالعمالة والخيانة، واعتدت قوات قيل إنها "الحزام الأمني" عليهم وتم إغلاق الحدود مع الشمال عن طريق تلك المليشيات، ما أثار استنكارا لدى الكثير من المنظمات الحقوقية ومنظمات حقوق الإنسان، وسط تخوفات من انفجار الأوضاع بشكل يصعب السيطرة عليه.

     قال علي حسين البجيري، عضو مجلس الشورى اليمني، القيادي في الحراك الجنوبي باتصال مع "سبوتنيك" اليوم الثلاثاء، إنه تقدم ببلاغ إلى جميع منظمات حقوق الإنسان الإقليمية والدولية حول "الانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان في محافظة عدن على يد الميليشيات المسلحة التي تدعمها دول إقليمية بعينها".

    وأضاف البجيري، إن "المليشيات المدعومة من الخارج بكل أنواع الأسلحة والدعم المادي واللوجستي تعمل على نشر الفوضى والنعرات القبلية والعصبية بين أبناء الشعب اليمني الواحد، خلال اليومين الماضيين تم ترحيل أبناء المحافظات الشمالية وانتهاك حقوقهم بشكل خارق".

    وتابع القيادي بالحراك الجنوبي، "تم إغلاق محلات الشماليين وسرقت أموالهم ومتعلقاتهم الشخصية، علاوة على القتل والضرب والإهانة والمعاناة التي تلقاها العمال البسطاء من المحافظات الشمالية على أيدي تلك القوات".

    وكان بيان صحفي صادر شباب عدن للحريات وحقوق الإنسان تلقت "سبوتنيك" نسخة منه الأحد الماضي، قد وضع إحصائية أولية قال إنها تمثل "عدد جرائم الانتهاكات التي ارتكبتها ميليشيا المجلس الانتقالي بحق أبناء المحافظات الشمالية في مدينة عدن خلال الثلاثة أيام التي سبقت إصدار البيان".

    وقال البيان إنه تم قتل 16 شخصاً بينهم أطفال، وجرح أكثر من 450 شخصا، والذين تعرضوا للضرب والسحل والإهانات بينهم نساء وأطفال. كما تم ترحيل اكثر من 2400 شخصاً بشكل قسري، وتشريد أكثر من 1000 أسرة.

    وبحسب الإحصاء أيضاً تم فرار أكثر من 600 أسرة من القتل.. والذين تركوا منازلهم وكل ما يملكون وفروا خارج مدينة عدن خوفاً من الموت وضمانا لسلامة أسرهم وأطفالهم.

    كما تم منع أكثر من 6000 مواطن من دخول مدينة عدن، من المسافرين وزوار عدن القادمين من المحافظات الشمالية. ومصادرة ونهب عشرات الملايين من النقود، والآلاف من التلفونات، والممتلكات والمقتنيات الشخصية.

    إنفوجرافيك - ماذا فعلت الحرب بالشعب اليمني
    © Sputnik /
    ماذا فعلت الحرب بالشعب اليمني

    وأكد البيان أن رصد وجمع المعلومات والأرقام تمت بعملية رصد ميداني قام به فريق ميداني متخصص يضم مجموعة من شباب وبنات عدن الناشطين في مجال الحريات وحقوق الإنسان، مشيرا إلى وجود المئات من الصور ومقاطع الفيديو والتسجيلات الصوتية التي تثبت وتؤكد حقيقة وصحة تلك المعلومات والأرقام، وتؤكد ضلوع قيادات الانتقالي ووقوفها وراءها، حيث إن جميع الانتهاكات التي حدثت "ارتكبت من قبل ما يسمى مليشيا المجلس الانتقالي الجنوبي، والذين هم جنود وضباط يعملون في ما يسمى بالحزام الأمني، والذي تعمد بعضهم ارتداء الزي المدني لغرض التموية".

    وأكد البيان أن "عملية رصد وتوثيق الجرائم مستمرة، وسنعمل على مواصلة جمعها وترتيبها مع الأدلة والبراهين، ومن ثم سنرفع بها قضية ضد المجلس الانتقالي وقياداته إلى محكمة العدل الدولية، باعتبارها جرائم حرب ضد الإنسانية".

    انظر أيضا:

    اليمن يؤكد وقوفه إلى جانب مصر في مواجهة الإرهاب
    اليمن… اللواء 39 مشاة يسقط طائرة مسيرة في عدن 
    المالكي يكشف رد فعل التحالف بعد استغاثة آل ثابت في اليمن
    الجيش اليمني يعلن سيطرته على سلسلة جبال استراتيجية في حجة
    صحيفة: آليات عسكرية سعودية تتحرك نحو العاصمة اليمنية المؤقتة
    رئيس الحكومة اليمنية: تصعيد الحوثيين هروب من استحقاقات السلام
    وصفه بـ"التطور الخطير"... المبعوث الأممي إلى اليمن يأسف لهجوم الحوثيين على عدن 
    الكلمات الدلالية:
    المجلس الانتقالي, اليمن, عدن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook