20:16 GMT10 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    219
    تابعنا عبر

    علق ضاحي خلفان، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، على مستجدات الوضع في اليمن، قائلا إنه "يحب ألا يربط مصير الجنوب والشمال بهادي أبدا… إرادة الشعب الجنوبي في الجنوب حرة.. وإرادة الشعب الشمالي في الشمال حرة". 

    وقال خلفان في تغريدة أمس الأربعاء عبر حسابه بموقع "تويتر" إن: "المنطق يقول إن أي رئيس جنوبي لن يكون مقبولا في الشمال وأن أي رئيس شمالي لن يقبله الجنوب..هذا الواقع".

    وأضاف القائد السابق لشرطة دبي: "السلطة الشرعية أخذت شرعيتها والوقت أنهى هذه الشرعية في الواقع.... اليوم ينبغي الاحتكام الى الواقع على الأرض..هذا من وجهة نظري ونظر الكثيرين". 

    وتابع خلفان: "هادي يريد يأخذ زمنه وزمن غيره... مش ممكن من وجهة نظر أي إنسان عاقل".

    ولفت خلفان إن "التسوية هي نزع فتيل الوحلة وليس الوحدة" لافتا "كان الشمال منفصلا عن الجنوب، الإنسان يحتكم إلى العقل..وليس إلى غير ذلك.. العقل والمنطق يقول نزع فتيل الصراع الشمالي الجنوبي.. وإبقاء الجيرة واحترام كل طرف للآخر". 

    وأشار خلفان في عدة تغريدات أخرى إلى أن: "الجنوب والشمال كلهم كرهوا الحوثي وهادي"، مضيفا: "من يشتي سعادة اليمن ...يجعل الجنوب كما كان قبل خراب الـ 1990..واليمن كما كان". 

    وأضاف: "لو الشمال خير شعبه من يختار لرئاسته لأسقط الشمال الحوثي في الانتخابات...في حكم الشمال، ولو خير الجنوب لرئاسته انتخابيا لسقط هادي حاكما للجنوب".

    ودعا خلفان صراحة قبل أيام إلى أنهاء شرعية الرئيس اليمني عبد ربه هادي، معتبرا ذلك "العلاج الحقيقي لاستقلال جنوب (اليمن)".

    كما خاطب خلفان أهل جنوب اليمن داعيا إياهم إلى "استقلال" جنوب اليمن، وحرض أهل المنطقة على ذلك فيما وجه انتقادات لاذعة لأهل الشمال.

    ونظم شعرا في هذا السياق يقول: "أعلنوها في الجنوبي دولة.. من ينازعكم على نيل الثقة... أنتم الأحرار يا أبطالها ولكم فيها السيادة المطلقة.. حقكم من إرث أجداد لكم كيف يترك للعصابة المارقة دولة تحيون في أكنافها تحت شمس المجد دوما مشرقة كل من يطعن في استحقاقكم إنما يدعم زمرة سارقة"

    تأتي تغريدات خلفان بعد أيام من مقتل العشرات في هجوم للحوثيين استهدف معسكرا لقوات الحزام الأمني في محافظة عدن، جنوبي اليمن.

    اندلعت على خلفيته اشتباكات محدودة، اندلعت صباح أمس الأربعاء، بين مسلحين، وبين قوات حماية القصر الرئاسي في العاصمة المؤقتة عدن جنوبي اليمن.

    وأفاد مصدر في السلطة المحلية في محافظة عدن لوكالة "سبوتنيك" بأن مسلحين حاولوا، عقب تشييع جثمان قائد اللواء الأول دعم وإسناد التابعة لقوات الحزام الأمني منير اليافعي، اقتحام بوابة قصر معاشيق الرئاسي في حي القطيع، إلا أن جنود الحماية الرئاسية منعوهم وأطلقوا النار عليهم.

    وكان نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي هاني بن بريك، اتهم الثلاثاء، الحكومة الشرعية في عدن بالتواطؤ مع جماعة "أنصار الله" في استهداف معسكر الجلاء التابع للحزام الأمني في مديرية البريقة، بصاروخ باليستي وطائرة مسيرة مفخخة. 

    يذكر أنه في 22 مايو/آيار 1990، قام اتحاد وطني بين الجمهورية العربية اليمنية وجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية وقامت الوحدة على أسس القومية اليمنية.

    انظر أيضا:

    المجلس الانتقالي في جنوب اليمن يعلن النفير العام ويدعو قواته لاقتحام قصر المعاشيق
    قوات عسكرية سعودية تتحرك لأول مرة إلى خارج قصر المعاشيق بعد الاشتباكات
    الحوثي عن أحداث قصر معاشيق الرئاسي: هل ستبقى العنتريات؟
    الحوثيون لـ "سبوتنيك": لا توجد عمليات إنزال برية داخل اليمن ... ونسيطر على قصر "المعاشيق"
    نائب رئيس "الانتقالي الجنوبي" اليمني: لن نستهدف سوى الإرهابيين في قصر معاشيق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook