Widgets Magazine
05:07 16 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    الأوضاع في عدن، اليمن

    عدن تحت النار.. مقتل قائد بالحرس الرئاسي والاشتباكات تقترب من وزير الداخلية

    © REUTERS / FAWAZ SALMAN
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    160
    تابعنا عبر

    أصوات القذائف وطنين الرصاص وهدير الطائرات لا ينقطع طوال الساعات الماضية في سماء عدن، ما يشير إلى الأوضاع الملتهبة التي تشهدها المدينة اليمنية.

    وأشار موقع "عدن الغد" إلى أن تلك الأوضاع الأمنية المتردية، تسببت في اتخاذ سلطات الحكومة اليمنية قرارا بتحويل رحلات الطيران من مطار عدن إلى مطار سيؤون.

    وقال مدير مكتب الإعلام و العلاقات العامة في مطار عدن الدولي، جياب يوسف، إن شركات الطيران أبلغتهم عن تحويل رحلات غد الجمعة من مطار عدن الدولي إلى مطار سيئون في حضرموت، بسبب سوء الأوضاع الأمنية في عدن .

    واضاف المسؤول اليمني: "تلك القرارات تأتي للحفاظ على المسافرين وشركات الطيران الناقلة، ومجرد إجراءات احترازية لتأمين السلامة الجوية".

    أوقفت الخطوط الجوية اليمنية، اليوم الخميس، رحلاتها إلى مطار عدن الدولي، جراء تصاعد المواجهات بين الحماية الرئاسية وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي في العاصمة المؤقتة عدن جنوب اليمن.

    وقال مصدر في شركة الخطوط الجوية اليمنية لوكالة "سبوتنيك" إنها حولت اليوم رحلة قادمة من عمّان إلى مطار سيئون الدولي بدلاً عن مطار عدن حرصاً على سلامة المسافرين جراء المواجهات مديرية خورمكسر التي يقع المطار فيها.

    وأضاف أن "اليمنية" حولت أيضاً كافة رحلاتها ليوم غدٍ الجمعة عبر عدن إلى مطار سيئون الدولي.

    أما ميدانيا، فيبدو أن الوضع مشتعل بصورة كبيرة، حيث نقلت قناة "الحدث" عن مصادرها أن الاشتباكات وصلت إلى منطقة كورنيش المحافظ بالقرب من منزل وزير الداخلية، أحمد الميسري، في المنصورة.

    كما أشارت "عدن الغد" إلى المواطنين انتشروا في حي حافة حسين وأطلقوا قذائف "آر بي جي" على البنك المركزي، وأصاب عدد منها منازل الأهالي.

    كما قال مصدر عسكري إن قائد الكتيبة الثالثة في اللواء الثالث حماية رئاسية، أكرم الحييد، توفي متأثرا بإصابته إثر المعارك مع قوات تابعة للمجلس الانتقالي، خلال المعارك المندلعة في محيط معسكر طارق بخورمكسر.

    ونشر كذلك ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو يظهر سيطرة قوات تابعة للانتقالي على معسكر للحماية الرئاسية.

    وقال الناشطون أن الفيديو من معسكر طارق بخورمكسر الذي يتبع اللواء الثالث حماية رئاسية.

    ويظهر في الفيديو عدد من جنود قوات الحماية الرئاسية أسرى مع قوات الانتقالي.

    كما أصدرت "ألوية العمالقة" بيانا طالبت فيه جميع الأطراف بضبط النفس.

    وأدانت قيادة ألوية العمالقة، بحسب البيان الرسمي "ما يحدث في مسقط رأسها العاصمة عدن من تصرفات فردية وخارجة عن الشرع والقانون".

    وتابعت "كيف نجيز لإخواننا الجنوبيين بالاقتتال بعضهم ببعض بدم بارد فأن هذا لا يفيد الشعب الجنوبي بأي فائدة فعندما تزهق الأرواح وتسفك الدماء وتسيل على أرضنا الطاهرة فلا يستفيد من ذلك إلا الحوثي والتنظيمات الإرهابية ومن كان على شاكلتهم".

    ومضت قائلة "ندعو الجميع إلى ضبط النفس وتحكيم العقل والجلوس على طاولة الحوار فيما يعود نفعه للبلاد والشعب، وأما التخاطب بلغة السلاح فنرفضه تماما فانه لا يزيد إلا الفرقة، كما ندعو فخامة رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي وقيادة التحالف العربي ممثلة بالمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة الى التدخل الحاسم وردع كل من أراد زعزعة أمن واستقرار البلاد".

    وأتمت قائلة "كما ندعوهم للتحقيق الجاد بمقتل أخينا الشهيد العميد منير اليافعي أبو اليمامة رحمه الله، حتى تتضح حقيقة مقتله أمام الملأ ونحن فيما تقدم ذكره كاملاً الى جانبكم ومعكم، فإنه مما يحز في النفس ويدمي القلب ويندى له الجبين أن نرى ممن يشار أليهم بالبنان ان يكون معول هدم بدلاً من ان يكون لبنة بناء المجتمع".

    وتصاعدت حدة التوتر بين المجلس الانتقالي الجنوبي وقوات الحكومة الشرعية في عدن، على خلفية اتهامات أطلقها نائب رئيس المجلس، هاني بن بريك الثلاثاء الماضي ، للحكومة بالتواطؤ مع جماعة أنصار الله "الحوثيين"، في استهداف معسكر الجلاء التابع للحزام الأمني في مديرية البريقة، بصاروخ باليستي وطائرة مسيرة مفخخة، الخميس الماضي، والذي أدى إلى مقتل 36 عسكريا، بينهم قائد اللواء الأول دعم وإسناد، العميد منير المشالي اليافعي.

    انظر أيضا:

    تجدد الاشتباكات في عدن بعد ساعات من الهدوء الحذر
    حزب البعث اليمني يدعو للحوار ووقف إطلاق النار في عدن 
    اشتباكات عدن... الحكومة اليمنية توجه دعوة عاجلة للسعودية والإمارات
    تحويل رحلات الطيران من عدن إلى سيؤون وسط احتدام المعارك
    الكلمات الدلالية:
    الحكومة اليمنية, المجلس الانتقالي الجنوبي, عدن, الحرب في اليمن, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik