21:16 GMT07 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    250
    تابعنا عبر

    فتحت وحدة الإخلال بالنظام العام في النيابة العامة السعودية تحقيقاً، في حادثة خطبة العيد المتداولة في شبكات التواصل الاجتماعي، التي يصف فيها الخطيب المرأة العاملة السعودية كالتي "تأكل بثدييها".

    وبحسب صحيفة "عكاظ"، اليوم الثلاثاء، أثار أحد خطباء صلاة العيد في جدة جدلا واسعا، بعدما هاجم المرأة العاملة في المملكة، إلى حد وصفها بأوصاف مسيئة من بينها، أنها "تأكل بثدييها"، وهو الحديث الذي تلقفه عدد من المغردين عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

    وأوضح المصدر المسؤول أن "المحققين باشروا إجراءات التحقيق في القضية والوقوف على ما انطوت عليه السلوكيات المقترفة من المذكور، والمفضية إلى المساءلة الجزائية، وتحديد الأوصاف الجرمية المرتكبة في القضية الموجبة للمسؤولية الجزائية".

    ونقلت وسائل إعلام سعودية، عن وزير الشؤون الإسلامية عبد اللطيف آل الشيخ، بأنّ ما جرى تداوله بأسلوب غير شرعي عن عمل المرأة، لا يتناسب مع توجهات الدولة.

    وقال الوزير، "إنّ المكان الذي أقيمت فيه صلاة العيد غير مخصص للصلاة؛ إذ إنه عبارة عن أرض فضاء وتمت تهيئته من أحد الأشخاص، لافتا إلى أنّ الخطيب لم يحصل على تصريح رسمي من الوزارة".

    وتداول مغردون مقطعا مسجلا لخطيب مصلى "دوار الكرة الأرضية" في مدينة جدة، أظهر تهجما على النساء العاملات، وتحديدا في محال البيع ومخالطة الرجال.

    وقال الخطيب، الذي لم يعرف اسمه بعد، "ما أحوجنا إلى المرأة العفيفة التي تضحي بالمال والترف في سبيل العفة والشرف، لا تستجيب لدعوات المبطلين، لكي تصبح بائعة تخالط الرجال؛ لأنها تدرك أن الحرة تموت ولا تأكل بثدييها".

    التسجيل أثار ردود فعل غاضبة باعتبارها دعوات متشددة ضد المرأة السعودية، التي حصلت مؤخرا على جانب من الحقوق، كان آخرها إسقاط أحد أهم بنود الولاية، بالسماح لنساء المملكة استخراج جوازات سفر، ومغادرة البلاد دون اشتراط موافقة أولياء أمورهن الرجال.

    انظر أيضا:

    ما هي الحقوق الأخرى التي سيمنحها محمد بن سلمان للمرأة السعودية؟
    أمر ملكي عاجل... الملك سلمان "يتدخل لحفظ حقوق المرأة" في السعودية
    سفيرة السعودية في واشنطن تعلق على قرار بلادها سن قوانين جديدة خاصة بالمرأة
    لأول مرة في تاريخ السعودية... غدا "لا ولاية على المرأة في السفر"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم العربي, تحقيق, المرأة, السعودية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook