Widgets Magazine
07:28 19 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    إعمار محافظة نينوي شمال العراق

    انفجارات معسكرات الحشد الشعبي في العراق وعلاقة أمريكا بها... ما الأهداف وكيف تنفذ؟ 

    © Sputnik .
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تتوالى انفجارات معسكرات الحشد الشعبي في العراق، وسط غموض كبير، دون الإعلان عن الجهات المسؤولة عن تلك العمليات، أو إعلان أية جهة مسؤوليتها.

    فبحسب المصادر العراقية التي تحدثت إلى "سبوتنيك"، لا يستبعد ضلوع واشنطن في العمليات، وأنها ترتبط بالصراع الدائر بين طهران وواشنطن، حيث تسعى أمريكا إلى نزع القدرة العسكرية للحشد الشعبي في العراق، حتى لا يقاوم المشروع الأمريكي في المنطقة، بحسب المصادر.

    يقول عضو مجلس النواب العراقي، النائب حسن فدعم الجنابي:

    إن انفجار المعسكرات الأمنية في العراق أصبح ظاهرة، وإنها ليست حادثة عادية.

    ما علاقة أمريكا وإسرائيل

    وأضاف في تصريحات خاصة إلى "سبوتنيك"، مساء اليوم الأربعاء، أن تكرار انفجارات المعسكرات يؤكد أن بعض القوى الخارجية تقف خلف هذه العمليات، وأن من غير المستبعد وقوف واشنطن أو تل أبيب خلفها، إلا أن الجهات الرسمية لم تؤكد بعد من يقف وراء تلك العمليات.

    وأوضح حسن فدعم أن هذه الانفجارات إما أنها جاءت عبر القصف الجوي أو بالاستهداف من الأرض، إلا أن عدم الإعلان بشكل رسمي من جهات بشأن الحادث يتطلب تحقيقات دقيقة.

    وشدد الجنابي على أن التحقيقات الخاصة باستهداف "معسكر صقر"، أكدت وبأدلة واضحة أن التفجير جرى نتيجة قصف بطائرة مسيرة.

    قوى خارجية

    وتابع :

    بالتأكيد تقف خلف الانفجارات قوى خارجية، لكن لم يتم التحقق بشأن إن كانت العمليات نفذتها هذه القوى أم من خلال عملاء في الداخل.

    وحول علاقة الأمر بالصراع الدائر بين واشنطن وطهران، أوضح حسن فدعم الجنابي أن الصراع الأمريكي الإيراني يرتبط بالعراق، خاصة أن بغداد تتأثر كثيرا بهذا الصراع، إلا أنه من الصعب حتى الآن الجزم بمسؤولية القوات الأمريكية أو "الكيان الصهيوني، عن القصف، إلا أنه لا يستبعد ذلك".

    وحول أسباب استهداف معسكرات الحشد الشعبي، قال فدعم إن الترسانة التي يمتلكها الحشد الشعبي والصواريخ، ومواجهة تنظيم "داعش" وقدرته على التصنيع المحلي، كلها أسباب تدفع تلك الجهات للشعور بالقلق، خاصة أن الإمكانيات العسكرية تهدد مشروعهم في العراق.

    اتهامات مباشرة 

    وأكد نائب رئيس الوزراء السابق، بهاء الأعرجي، أن المتصدرين للمشهد يخشون التصريح والإعلان عن مصادر انفجارات مخازن الأسلحة.

    وقال في تغريدة له على موقع تويتر:

    إذا كنا لغاية الساعة لا نعرف مصادر انفجارات مخازن الأسلحة لمعسكر الصقر وقاعدة بلد فهذا يعني أننا أضعف من الرد عليها.

    وأكد الأعرجي أن المتصدرين يعرفون ذلك، بل هم مبلغون بما حدث لكنهم يخشون التصريح والإعلان، بحسب تغريدته. 

    هل نفذتها تل أبيب؟ 

    وفي وقت سابق، نشرت شركة "أميغ سات إنترناشونال" الإسرائيلية ـ وهي شركة إسرائيلية للتصوير بالأقمار الصناعية ـ اليوم الأربعاء، صورا لمستودع للأسلحة في جنوب بغداد، تظهر تعرضه لغارة جوية.

    وقالت إن خصائص الضرر التي تم تحديدها في الصور تظهر أنه "من المحتمل أن يكون الانفجار الذي وقع في المعسكر قد نجم عن غارة جوية، أعقبتها انفجارات ثانوية للمتفجرات المخزنة في المستودع"، بحسب صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" في موقعها الإلكتروني.

    الدفاع والأمن القومي

    فيما كشف رئيس لجنة الأمن والدفاع البرلمانية في العراق، محمد رضا آل حيدر، عن إجراء جديد مهم جدا سيتم إصداره، يتعلق بالسيادة الجوية وحركة الطائرات العسكرية بالأجواء العراقية.

    وفي حديث لـ "السومرية نيوز"، رجح محمد رضا آل حيدر، أن يكون ما حصل بمعسكر الصقر ناجم عن استهداف جوي. وقال إن "هنالك ضرورة لإفراغ المدن من مخازن الأسلحة سواء التابعة للحشد أو القوات الأمنية"، وخاصة الأسلحة التي لديها صلاحية "بعيدة كالصواريخ والعتاد الثقيل".

    دور الحشد الشعبي 

    لعبت قوات الحشد الشعبي، التي تأسست بفتوى صدرت من المرجع الشيعي الأعلى، علي السيستاني، عام 2014، دورا بارزا في هزيمة تنظيم "داعش". ، فيما سعت الولايات المتحدة لحل القوات نهاية العام الماضي ومطلع الحالي، بزعم علاقته بإيران.

    انظر أيضا:

    القوات العراقية تقتل عددا من عناصر "داعش" وسط البلاد
    لماذا يتم استهداف مخازن الأسلحة في العراق؟
    مدير مركز "الإيدز" في العراق يكشف دور "داعش" في نقل المرض وأبرز الضحايا
    الكلمات الدلالية:
    إيران, أمريكا, إسرائيل, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik