Widgets Magazine
21:04 23 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر

    مسؤول يمني لـ"سبوتنيك": لا يمكن الاستغناء عن حزب الإصلاح في تلك المرحلة

    © REUTERS / FAWAZ SALMAN
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    110
    تابعنا عبر

    قال مصدر مسؤول في الحكومة اليمنية إن المفاوضات القادمة سوف تفرض على الرئاسة تحجيم بعض القوى التي حصلت على مساحة أكبر في إطار الشرعية، وترك مساحة للقوى الموجودة على الأرض مثل المجلس الانتقالي الجنوبي وأعضاء المؤتمر الشعبي العام الموجودين في الحديدة والساحل الغربي.

    وأضاف المصدر، الذي رفض نشر اسمه في اتصال هاتفي مع "سبوتنيك" اليوم الأربعاء "أعتقد أن تلك التغييرات ستعزز من موقف الحكومة والشرعية وسوف تعطي زخما جديدا للمشهد السياسي في اليمن".

    وحول المطالبات باستبعاد حزب التجمع الوطني للاصلاح من المشهد السياسي، استبعد المصدر أن يحدث ذلك في تلك المرحلة نظرا لأن الإصلاح لدية قوة على الأرض ويمثل جزءا أساسيا من مكونات الشرعية.

    وسيطر مقاتلو المجلس الانتقالي على عدن بعد اتهامه "حزب الإصلاح"، الذي تعتبره الإمارات أحد أذرع جماعة "الإخوان المسلمين"، في هجوم صاروخي نفذته "أنصار الله" على قوات جنوبية هذا الشهر، وهو اتهام ينفيه الحزب.

    وقال المجلس في بيان لمجلس الأمن الدولي قبل إفادة بشأن اليمن اليوم في نيويورك إن صوت الجنوب استبعد من طاولة المفاوضات لفترة طويلة وإن المسؤولية الآن تقع على عاتق المجتمع الدولي ولا سيما مجلس الأمن لقبول الواقع الجديد على الأرض.

    وأكدت الحكومة في رسالة إلى مجلس الأمن دعوتها للإمارات لوقف دعمها لقوات المجلس الانتقالي.

    انظر أيضا:

    إسقاط طائرة مسيرة أمريكية في اليمن
    وزير يمني: الحكومة ستعلن التعبئة العامة لمواجهة المجلس الانتقالي
    الكويت ترفض الحل العسكري في اليمن وتعلن موقفها من التطورات الأخيرة
    الكلمات الدلالية:
    المجلس الانتقالي الجنوبي, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik