Widgets Magazine
23:38 15 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    الجيش التركي يواصل تعزيز نقاطه بريف حماة

    بالرغم من الطوق الكامل... الخارجية التركية: نقطة المراقبة التركية في مورك ستبقى

    © Sputnik . Bassel Shurtouh
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 23
    تابعنا عبر

    صرح المتحدث باسم الخارجية التركية، حامي أقصوي، لوكالة "سبوتنيك"، اليوم الخميس، بأن تركيا ستحافظ على وجودها في نقطة المراقبة التاسعة رغم سيطرة الجيش السوري على المنطقة.

    أنطاكيا - سبوتنيك.  وقال أقصوي: "نقطة المراقبة التركية التاسعة في مورك ستبقى في مكانها رغم سقوط المدينة. لقد سيطرة قوات الجيش السوري على خان شيخون، والمتحدث باسم الرئاسة التركية صرح بذلك أمس".

    ورفض أقصوي التعليق على سؤال يتعلق بكيفية استمرار وجود النقطة بعد سقوط المدينة.

    وكانت هيئة الأركان التركية قد أعلنت في نيسان/أبريل 2018، عن إنشاء نقطة المراقبة التاسعة في مورك بمنطقة خفض التصعيد في إدلب، شمالي سوريا.

    وكان الجيش السوري أطبق حصارا كاملا على المجموعات المسلحة في ريف حماة الشمالي (اللطامنة وكفرزيتا ومورك ولطمين)، أمس الخميس، حيث لاقت وحدات الجيش المتقدمة من تل ترعي شرق مدينة خان شيخون مع طلائعه المتقدمة من شمال المدينة، مطبقا بذلك الحصار على مسلحي تنظيم "جبهة النصرة" وحلفائه في مئات الكيلومترات من الريف الشمالي لمدينة حماة.

    وصرح مصدر ميداني سوري مسؤول، في وقت سابق من اليوم الخميس، بأن الجيش السوري سيطر على خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي، ويقوم حالياً، بعمليات التمشيط والتطهير من الألغام.

    وتكتسب مدينة خان شيخون أهمية استراتيجية كبيرة نظرا لإشرافها على الطرق الحيوية، ما يجعل منها نقطة وصل بين أرياف إدلب، الشرقي والغربي والشمالي، كما تعد السيطرة عليها الخطوة الأولى في إعادة فتح الطريق الحيوية التي تصل بين العاصمة الاقتصادية حلب والسياسية دمشق. ومن الناحية العسكرية فإن سيطرة الجيش السوري على خان شيخون ستمهد الطريق أمام قواته لتحقيق مكاسب وإنجازات كبيرة على الأرض باتجاه معرة النعمان شمالا، حيث تتمركز عقدة الطرق الدولية السورية شرقا وغربا وشمالا وجنوبا.

    انظر أيضا:

    البحر يهدد سنغافورة... توقعات بوصول تكاليف الحماية إلى 72 مليار دولار
    الجيش السوري يقطع طرق الإمداد على مسلحي "النصرة" في ريف حماة الشمالي
    الجيش السوري يطبق حصارا كاملا على مسلحي "النصرة" بريف حماة الشمالي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik