13:42 GMT03 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 84
    تابعنا عبر

    دعا زعيم التيار الصدري في العراق، مقتدى الصدر، اليوم الإثنين، حكومة بلاده إلى اجتماع عراقي بحت للوقوف على آخر المستجدات، فيما يتعلق بتورط إسرائيل في قصف مقرات الحشد الشعبي.

    وقال الصدر في بيان أصدره على حسابه الرسمي بـ"تويتر"، أنني لا أبرئ "العدو الصهيوني" من أفعاله الإرهابية في العراق، بيد أنني على يقين من أنه لا يقدم على هذه الخطوة أو الخطوات فهو يعلم الرد سيكون مزلزلا لأمنه ونفوذه، فالصهاينة يعلمون أن نهايتهم من "العراق" ومعه... فلن يزجوا أنفسهم في هذه اللعبة التي هي أكبر منهم".

    وأضاف أنه "يجب على الحكومة العراقية الإسراع بالتحقق من الأمر ولو بإشراف دولي... فإن ثبت جرمهم وإرهابهم، فعلى الجميع التحلي بالصبر وعدم التفرد بالقرار... فإن العراق ما عاد يحتمل مثل هذه التصرفات الرعناء".

    ودعا الصدر إلى حماية الحدود العراقية من الجميع الأطراف بالأخص حدوده مع سوريا وانسحاب كامل الفصائل من "سوريا الحبيبة"، فالعراق أحق بدماء شعبه مع ما يتعرض له من خطر كما أنني أؤكد على الرجوع إلى مراجعنا الكرام في كل ذلك فإن فتواهم الموحدة هي الملهم الأول لنا ولكل محب للوطن".

    وأعلنت هيئة "الحشد الشعبي"، أمس الأحد، مقتل أحد عناصرها وإصابة آخر، بقصف نفذته طائرات مجهولة في قضاء القائم، شمال غربي البلاد قرب الحدود السورية.

    وذكر بيان للواء 45 في "الحشد الشعبي"، أن القصف استهدف مخازن عتاد. وقال إنه "ضمن سلسلة الاستهدافات الإسرائيلية للعراق، عاودت غربان الشر استهداف الحشد الشعبي، وهذه المرة من خلال طائرتين مسيرتين في عمق الأراضي العراقية بمحافظة الأنبار على طريق عكاشات - القائم بمسافة تقرب من 15 كم عن الحدود"، مشيرا إلى أن "هذا الاعتداء السافر جاء مع وجود تغطية جوية من قبل الطيران الأمريكي للمنطقة، فضلا عن بالون كبير للمراقبة بالقرب من مكان الحادث".

    انظر أيضا:

    "حزب الله" و"الحشد الشعبي" في مواجهة إسرائيل... سيناريوهات المواجهة
    الحشد الشعبي العراقي يتصدى لطائرة مسيرة "مجهولة" في نينوى
    الرئاسات الثلاث في العراق تدعو "الحشد" للتركيز على محاربة الإرهاب
    الحشد الشعبي ينشر فيديو للحظة الضربة الإسرائيلية على موقعه في العراق
    الكلمات الدلالية:
    مقتدى الصدر, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook