Widgets Magazine
15:01 20 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    الجيش العراقي

    القوات العراقية تقتحم آخر معاقل "داعش" قرب الأردن وسوريا

    © REUTERS / Stringer
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    اقتحمت القوات العراقية، والحشد الشعبي، اليوم الثلاثاء 27 أغسطس/آب، آخر معاقل تنظيم "داعش" الإرهابي، في صحراء الأنبار، المحافظة التي تشكل وحدها ثلث مساحة العراق، غربا.

    أعلن إعلام الحشد الشعبي، في بيان تلقته مراسلة "سبوتنيك" في العراق، اليوم، أن قوات الحشد، وقطاعات عمليات الجزيرة، يقتحمان "وادي الملصلي"، الواقع في شرق مدينة عكاشات، غربي الأنبار، ضمن المرحلة الرابعة لـ"إرادة النصر".

    وعثرت قطعات اللواء 19 في الحشد الشعبي، الأحد 25 أغسطس/آب، على مضافة لتنظيم "داعش" الإرهابي (المحظور في روسيا) في صحراء جنوب غرب ناحية عكاشات الواقعة غربي الأنبار .

    ونقل موقع الحشد الشعبي بيانا جاء فيه إنه "ضمن عمليات إرادة النصر الرابعة عثرت قطعات اللواء 19 في الحشد الشعبي على مضافة لـ"داعش" في صحراء جنوب غرب ناحية عكاشات"، لافتا إلى أن "قطعات الحشد وبإسناد طيران الجيش والقوة الجوية العراقية تواصل تقدمها وفق الخطط المرسومة لتحقيق كامل أهدافها".

    وتقع منطقة عكاشات بين قضائي الرطبة الحدودي مع الأردن، والقائم الحدودي مع سوريا، في غرب الأنبار المحافظة التي تشكل وحدها ثلث مساحة العراق، غربا.

    وحققت القوات العراقية، جميع أهدافها المرسومة في المراحل الأولى، والثانية، والثالثة، من عملية "إرادة النصر" التي انطلقت صباح الأحد 7 يوليو/ تموز، لتفتيش المناطق الصحراوية الرابطة بين محافظات: نينوى، وصلاح الدين، والأنبار، وصولا إلى الحدود الدولية السورية، في الجهة الشمالية الغربية من البلاد.

    وتواصل القوات الأمنية العراقية عمليات التفتيش والتطهير وملاحقة فلول "داعش" في أنحاء البلاد، لضمان عدم عودة ظهور التنظيم وعناصره الفارين مجددا.

    أعلن العراق في ديسمبر/ كانون الأول 2017، تحرير كامل أراضيه من قبضة تنظيم "داعش" بعد نحو 3 سنوات ونصف من المواجهات مع التنظيم الإرهابي الذي احتل نحو ثلث البلاد.

    انظر أيضا:

    العراق... هل تلتزم فصائل "الحشد الشعبي" بقرار دمجها في الجيش
    بعد إعلان الجيش العراقي… تفاصيل جديدة عن قاعدة بحرية ضخمة في الخليج 
    الكلمات الدلالية:
    الإرهاب, داعش, الحشد الشعبي, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik