10:58 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    سبوتنيك ترصد هدوء الجبهات على خطوط التماس بريفي حماة و إدلب

    مدير المركز الروسي العربي يكشف الهدف من مشروع قرار هدنة في إدلب 

    © Sputnik . Bassel Shartouh
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    قال مدير المركز الثقافي الروسي العربي في مدينة سان بطرسبورغ، مسلم شعيتو، إنه ليس هناك ما يستدعي وقف إطلاق النار إنطلاقا من اعتبارات إنسانية لأن المعارك تشمل فقط المنظمات الإرهابية التي تحاول الاعتداء على السلطة الشرعية في سوريا.

    وأكد مسلم شعيتو، في اتصال هاتفي لـ"عالم سبوتنيك"، ظهر اليوم، الجمعة، أن روسيا وسوريا قبل القيام بهذه العمليات، وبفترات طويلة متلاحقة كانت تعلم كل الأطراف المعنية وخاصة المدنيين بالابتعاد عن مراكز المنظمات الإرهابية.

    وأشار شعيتو إلى أن "تركيا على علم بأن هذه المعركة تشمل مناطق محددة وواضحة تتداخل فيها بعض الأحيان المنظمات الإرهابية مع بعض المنظمات التي تعتبر بالمفهوم التركي معتدلة، مع العلم أن كل ما يجري من عمليات عسكرية لا يتعرض للمدنيين".

    وقال مسلم شعيتو:

    لكن هناك كثير من الدول تحاول استخدام الورقة الإنسانية كما يدعون، من أجل تغيير مسار المعارك العسكرية أو تعديلها أو وقفها.  

    وأضاف مدير المركز الثقافي الروسي العربي، مسلم شعيتو، أن الأمر إذا كان يتطرق إلى إفشال العملية الأمنية التي تقوم بها السلطة الشرعية ودعم المنظمات الإرهابية للاستمرار في تلك المنطقة، فإنه حتما ستستخدم روسيا حق النقض "الفيتو"، لمنع إصدار أي قانون يحمي التنظيمات الإرهابية.

    وكانت الكويت وألمانيا وبلجيكا قد وزعت مشروع قرار على الدول الأعضاء في مجلس الأمن، ليعبر عن "الغضب البالغ من المستويات غير المقبولة من تصاعد العنف في إدلب وحولها".

     ولم يتضح بعد متى يعتزم مجلس الأمن طرح مشروع القرار للتصويت، لكن دبلوماسيين قالوا إن مثل تلك الخطوة ستواجه على الأرجح معارضة من روسيا التي تملك حق النقض (الفيتو).

     وتعد منطقة إدلب هي آخر معقل كبير تحت سيطرة "جبهة النصرة" الإرهابية والتي كانت لها صلات بتنظيم "القاعدة".

    انظر أيضا:

    ميركل وبوتين يبحثان هاتفيا الوضع في سوريا وليبيا
    مرشح رئاسي تونسي: إقصاء سوريا من المشهد العربي خطأ تاريخي
    الكشف عن هدف وجود مقاتلات "سو-57" من الجيل الخامس في سوريا
    الكلمات الدلالية:
    مجلس الأمن, القاعدة, تركيا, سوريا, إدلب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik