21:52 09 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    انتخابات تونس

    مرشح رئاسي تونسي: قطع العلاقات مع سوريا كان خطأ... وتسفير الشباب يهدد تونس والدول الأخرى

    © REUTERS / ZOUBEIR SOUISSI
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    الانتخابات الرئاسية التونسية (72)
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال رئيس حزب مشروع تونس والمرشح للانتخابات الرئاسية بتونس 2019، محسن مرزوق، إن قطع العلاقات مع سوريا كان من ضمن الأخطاء الكبيرة.

    وأضاف في حوار له مع "سبوتنيك"، سينشر لاحقا، أن قطع العلاقات خلال فترة حكم "الترويكا"، جاء إثر اتباع سياسة المحاور وأنه ارتبط بسياسة محاور، خاصة أن الفترة التي قطعت فيها العلاقات مع دمشق هي ذاتها الفترة التي شهدت سياسة تسفير منظمة للشباب والتحقوا بصفوف الإرهابيين.

    وأوضح قائلا: "ذهبوا إلى سوريا والعراق، والآن يمثلون تهديدا لأمن الدول التي يتواجدون بها، وكذلك أمن تونس، ولذلك فإن إعادة العلاقات مع سوريا لها أهداف أمنية، كما أن العلاقات التاريخية مع سوريا اتسمت دائما بالخير، ولا أعتقد أنه كان هناك ما يستوجب قطع العلاقات". 

    وتابع قائلا: "الدور الروسي فعال في مواجهة الإرهاب في المنطقة، ونحن يجمعنا معهم هذا التوجه، وأعتقد أنه من المهم الاستفادة من التجارب وتبادل المعلومات، وكذلك فيما يتعلق بمجال التدريب، لذلك نحن منفتحون كثيرا لمثل هذا التوجه".

    وكانت هيئة الانتخابات في تونس، أعلنت في 14 آب/أغسطس الماضي قبول 26 مرشحا من أصل 97 بصفة أولية، لخوض الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها منتصف سبتمبر/أيلول الحالي.

    وتستعد تونس لإجراء الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها، منتصف شهر سبتمبر/أيلول الجاري، وسط توقعات بمنافسة شديدة بين عدد من المترشحين، وفي مقدمتهم رئيس الحكومة الحالية يوسف الشاهد، ووزير الدفاع عبد الكريم الزبيدي.

    الموضوع:
    الانتخابات الرئاسية التونسية (72)

    انظر أيضا:

    الإعلان عن القائمة النهائية لمرشحي الانتخابات الرئاسية في تونس
    المرشح الرئاسي التونسي عبيد البريكي: لا شعبية للإخوان.. وآن الأوان أن يحكم اليسار
    هيئة الانتخابات في تونس: أمر المرشحين الملاحقين قضائيا محسوم ما لم يصدر في شأنهم حكم بات
    مرشح رئاسي تونسي: سأوجه الدعوة للرئيس بوتين... وأعمل على تطوير التعاون
    مرشح تونسي يعد بالمناصفة بين الرجل والمرأة ويبدأ بمؤسسة الرئاسة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik