Widgets Magazine
07:49 24 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    سبوتنيك ترصد جبهات إدلب مع سريان وقف إطلاق النار

    خبير سوري: الإعلان عن حل التنظيمات المسلحة محاولة للالتفاف على تقدم الجيش في إدلب

    © Sputnik . BASSEL SHARTOUH
    العالم العربي
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    التطورات على الساحة العسكرية والسياسية في إدلب، وعمليات التقدم التي حققها الجيش السوري خلال الأسابيع الماضية وإصراره على دخول المدينة، أوجدت مخاوف إقليمية ودولية كبيرة على حياة المدنيين الذين يتجاوز عددهم 3 ملايين نسمة، ما دفع الوسطاء والرعاه للبحث عن حلول منها حل "هيئة تحرير الشام" وحكومتها المسماه بالإنقاذ، للوصول إلى مخرج سياسي.

    قال الدكتور حسام شعيب، الخبير السوري في شؤون التنظيمات المسلحة في اتصال مع "سبوتنيك" اليوم الاثنين، إن عمليات التحايل التي تجري والتي يروج لها إعلاميا بحل "هيئة تحرير الشام" وحكومة الانقاذ، هي محاولات جديدة للالتفاف على التقدم العسكري للجيش السوري في مناطق إدلب وريفها بطبيعة الحال لعرقلة التقدم العسكري.

    وأضاف الخبير السوري، تلك الأمور التي يتم إثارتها إعلاميا وتسويقها دوليا لكي يقال أن الدولة السورية والقيادة السياسية فيها هي التي تتشبث بآرائها وتعطل أي حل يتعلق بالشعب السوري وأقصد هنا الحل السياسي.

    وتابع شعيب، أعتقد أننا لسنا معنيين بهيئة "جبهة النصرة" أو حكومة الإنقاذ، ولا كل هذه التفاصيل لأن جوهر القضية، أن هذه المجموعات في الأصل ليست شرعية ولا قانونية سواء كانت في الداخل السوري ممن يحملون السلاح والذين كونوا مليشيات مسلحة مثل جبهة النصرة وفتح الرحمن وأحرار الشام، وتلك المليشيات كونت لها أذرع سياسية في الدول العربية رغم عدم شرعيتها لأنها غير منتخبة من قبل الشعب.

    وأشار شعيب إلى أن المشكلة الأساسية في جوهرها هو العودة لقانونية الدولة السورية والاعتراف بقانونية الدولة السورية والاعتراف بدستورها، وهذا لا يتعارض مع تشكيل لجنة دستورية متفق عليه فيما بعد، ولا يتعارض أيضا مع إصلاحات سياسية قادمة.

    وأوضح الخبير السوري، أنه يجب الاعتراف بأن هناك رموزا للدولة السورية، اعتقد أنه عندما يعترف الجميع بهذا، سيكون هناك مخرج سياسي حقيقي، ولعل أهم تلك المخارج السياسية السلمية للحل، هو استبعاد التدخل الخارجي سواء من تركيا أو حتى من دول الخليج و الولايات المتحدة الأمريكية  عن كل ما يتعلق بالقرار أو الشأن  السوري بالمجمل، وبالتالي المشكلة الأساسية هى عند الآخر وليست عند السوريين أو القيادة.

     وكانت مصادر سورية قد تداولت قبل ساعات أنباء عن قرب حل تنظيم "هيئة تحرير الشام" (جبهة النصرة) سابقا نفسه، وحل "حكومة الإنقاذ" التابعة له، وذلك بضغوط من تركيا بناء على تفاهمات جديدة مع روسيا حول إدلب.

    ونقلت صحيفة "الوطن" السورية عن مصادر معارضة في إدلب أن مفاوضات تجري بين "النصرة" وفصائل "الجبهة الوطنية للتحرير" المعارضة بوساطة تنظيم "فيلق الشام"، بهدف حل "النصرة" وتسليم الإدارات لـ"حكومة جديدة" تشكل من فصائل "الجبهة الوطنية".

    وذكرت المصادر أن إعلان وقف إطلاق النار الأخير في إدلب، الذي دخل حيز التنفيذ اعتبارا من أمس السبت، جاء إشارة من موسكو لمنح أنقرة فرصة من أجل حل "النصرة"، وهو أحد أهم البنود في الاتفاقات الموقعة بين الطرفين لوقف إطلاق النار.

    وتناقل نشطاء سوريون تسجيلا صوتيا للمعارض ميشيل كيلو، أشار فيه إلى اعتقاده بأنه في حال إخفاق الجانب التركي في حل عقدة تنظيم "النصرة"، فإن إدلب كلها ستقع تحت سيطرة القوات السورية المدعومة من روسيا، وإذا نجحت أنقرة في ذلك سيكون هناك وقف لإطلاق النار، واتفاق "روسي تركي" لحماية مطار حميميم والسقيلبية والطرق ومناطق أخرى، إضافة لاتفاق من أجل إدارة المناطق الخارجة عن سيطرة الدولة السورية.

    انظر أيضا:

    مرشح رئاسي تونسي: قطع العلاقات مع سوريا كان خطأ... وتسفير الشباب يهدد تونس والدول الأخرى
    متحدث باسم الخارجية الأمريكية: تم قصف تنظيم "القاعدة" في سوريا بدقة عالية
    لافروف: روسيا تبذل جهدها لتشكيل اللجنة الدستورية في سوريا
    رئيس حزب "مشروع تونس": سأعيد العلاقات مع سوريا وأعدل الدستور
    عبد الكريم الزبيدي: هذا أول قرار أتخذه بشأن سوريا حال وصولي للرئاسة التونسية
    الكلمات الدلالية:
    سوريا, جبهة النصرة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik